رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

ما عقاب من ترتدي النقاب ويظهر وجهها دون قصد؟.. سيدة تسأل والإفتاء ترد

كتب: منة الصياد -

10:40 ص | الجمعة 24 سبتمبر 2021

النقاب

تفتح دار الإفتاء المصرية، أبوابها ومنصاتها الإلكترونية على مختلف المواقع، لاستقبال استفسارات المسلمين من شتى بقاع الأرض عن مختلف الموضوعات، والإجابة عليها باستعراض الآرء الشرعية، في حوار تفاعلي مثمر يعود بالفائدة على الجميع، ومن بين الأسئلة، قالت سيدة منتقبة: «ما عقاب من ترتدي النقاب ويظهر وجهها دون قصد؟».

الإفتاء تعلق على ظهور وجه المنتقبة

ردت دار الإفتاء، خلال مقطع فيديو عبر حسابها الرسمي على منصة الفيديوهات «يوتيوب»، على تساؤل السيدة، موضحة أنه لا عقاب في ظهور وجه المنتقبة، إذ جاءت الإجابة: «لا شئ في ذلك، نحن نقول أن النقاب ليس فرضًا، وبالتالي إذا كُشف الوجه دون قصد لا حرج في ذلك، ولو كشفته بالقصد لا حرج في ذلك أيضًا».

الإفتاء: خلع النقاب ليس إثما 

أوضحت دار الإفتاء، في وقت سابق، أن من تخلع النقاب ليس عليها أي إثم، إذ لفت أحد شيوخ دار الإفتاء، إلى أن جمهور الفقهاء، أجمعوا على أن النقاب ليس فرضا، مشيرا إلى أنه ليس أكثر من فضيلة، وشيء زائد عن الواجب، لو ارتدته المرأة كان خيرا، ولو خلعته لا يوجد عليها أي وزر.

النقاب من محظورات الإحرام 

على مدار الأعوام القليلة الماضية، حسمت الإفتاء، محل الجدل والخلاف بشأن ارتداء المرأة للنقاب خلال حج بيت الله الحرام، إذ قال الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، أن تغطية المرأة المحرمة وجهها بنقاب أو غيره من محظورات الإحرام.

وأوضح مفتي الجمهورية: «يُباح لها أثناء الإحرام أن تستتر بإسدالِ شيءٍ متجافٍ، أي بعيد، لا يمس الوجه، فإن مس وجهها فرفعته مباشرة فلا شيء عليها، وإن تعمَّدت تغطية وجهها، لسبب أو غير سبب، أو نزل عليه ما يغطيه، ولم تسارع في إزالته تجب عليها الفدية بإجماع الفقهاء، والفدية في هذه الحالة على التخيير؛ بين صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين، أو ذبح شاة». 

واختتم الدكتور شوقي علام، بتوضيح أن النقاب هو غطاء يوضع على وجه المرأة به فتحتان لعينيها بقدر ما تنظر منه، وأن المراد بالإحرام عند جمهور الفقهاء، نيَّة الدخول في الحج أو العمرة.