رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

«توفي زوجها واضطرت للسفر قبل انقضاء العدة».. «الإفتاء» توضح حكم الشرع

كتب: غادة شعبان -

09:46 ص | الخميس 23 سبتمبر 2021

أرشيفية

أمور كثيرة تؤرق المرأة في شتى الموضوعات والقضايا، وتحاول جاهدةً طوال الوقت البحث عن حلول لها، خاصة إذا كانت تتعلق بالشرع والدين، منها ما يتعلق بفترة العدة التي حددها الإسلام، والمقرر أن تقضيها الزوجة بعد وفاة زوجها، ولا يجوز الخروج من منزلها قبل انقضائها.

ووقعت سيدة في مأزق بسبب اضطرارها للسفر قبل انتهاء عدتها المحددة بعد وفاة زوجها، إذ وصل سؤال لدار الإفتاء المصرية، عبر بوابتها الإلكترونية، نصه: «امرأة توفى عنها زوجها، وما زالت في العدة، وحضرت من كندا ابنتها، وتريد اصطحابها لتعيش معها، لكن تحدد موعد سفر الابنة قبل انتهاء العدة بأربعة أيام».

وأوضحت السائلة: «أن الابنة لا تستطيع السفر بمفردها، وتخشى السفر قبل انتهاء العدة، خوفًا من مخالفة الشرع، علمًا بأنها سوف تذهب للإقامة في بيت ابنتها على الأقل 6 أشهر، وليس للتنزه، فما هو موقف الشرع، هل تسافر أم تبقى في القاهرة؟».

مدة العدة للمرأة المتوفى عنها زوجها

أجاب فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، على استفسار السائلة التي تريد معرفة حكم الشرع في السفر قبل انقضاء العدة، إذ قال: «المقرر شرعًا أن الزوجة المتوفى عنها زوجها، تقضي عدتها وهي ﴿أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا﴾ في بيتها، إلا إذا كانت هناك ضرورة تدعو إلى خلاف ذلك».

يجوز السفر للمرأة قبل انقضاء العدة 

أشار الدكتور علي جمعة، إلى أنه في واقعة السؤال، وبناءً على ما سبق: «فلا مانع شرعًا من سفر السيدة المذكورة مع ابنتها إلى كندا، ما دام أن موعد سفر ابنتها قد تحدد، وهي لا تستطيع السفر بمفردها، وهو المعبر عنه عند الفقهاء بخوف فوات الرفقة، والله سبحانه وتعالى أعلم».