رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

نصائح للأمهات للتعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات: متتخليش عنه ونمي مهاراته

كتب: غادة شعبان -

06:32 ص | الأربعاء 22 سبتمبر 2021

أرشيفية

تظل تحلم باليوم التي سترى فيه وجه طفلها بعد تواجده داخل رحمها لمدة 9 أشهر، تعد العدة لاستقباله، تُصبر نفسها بصور الأشعة التي تُبين معالمه وقت تكونه شهرا بعد الآخر، لكن تصطدم بخبر أليم إذ يُخبرها الطبيب بأن طفلها من ذوي القدرات الخاصة، ليترك لها حرية الاختيار..هل ستحتفظ به أم تتخلى عنه، وهل ستستطع التعامل معه وتتحمل مسؤوليته.

ومن جانبها، وجهت غادة الحسيني، أخصائية التربية والتخاطب، نصائح للأمهات للتعامل مع الأطفال من ذوي القدرات الخاصة، خلال حديثها لـ«هُن» إذ قالت:«العديد من الأمهات يقعن في حيرة تجاه ذلك الموقف وهو ولادة أطفال من ذوي الهمم والقدرات الخاصة، البعض منهن يتمسكن بهن والبعض الآخر يقررن التخلي عنهن كونهن لا يقدرن على تحمل تلك المسؤولية، ولكن بعد الرجوع لدار الإفتاء لتحديد حكم الدين والشرع، وهناك أمهات يقررن الاحتفاظ به كونه هبة من عند الله ولا يستطعن التخلي عنهم».

نصائح للأمهات للتعامل مع الأطفال من ذوي القدرات الخاصة

«بقولها اصبري وارضي بقضاء ربنا واحمديه على وجوده في حياتك»، هكذا تنصح غادة الحسيني، الكثير من الأمهات اللاتي يُرزقن بطفل من ذوي الهمم والقدرات الخاصة:«لما بتستشيرني أم بقولها حاولي تتقبلي الوضع وترضى بالامر الواقع، وتتعامل بالصبر وطول البال طبعا اهم حاجة، وإنه مختلف عن إخواته من غير ما تحسسه بالنقطة دي، يعنى لو كلهم عاملين شغب وبيتعاقبوا يتعاقب زيه زيهم».

بلاش انتقاد وسخرية ونمي مهاراته

وواصلت خلال الحديث:«يجب على الأم بذل قصارى جهدها في انه يبقى افضل ومتفقدش الامل، فضلا عن تقبلها لاختلافه هي والمحيطين به، وعدم السماح لأحد لانتقاده والتقليل منه وإحراجه، وتتابع معاه أول باول جلسات التخاطب وتنمية المهارات وغيرها من احتياجاته، خاصة العلاج الطبيعى، ومع دكاترة المخ والاعصاب او النفسية والعصبية».

واختتمت موجهة نصيحة للأمهات، قالت خلالها:«لازم الأم تتابع مع إرشاد نفسي وأسري هي وباباه عشان يعرفوا يتعاملوا معاه».