رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الجيران يكشفون حكاية أسرة تبيع أطفالها في حدائق القبة: العيل بـ12 ألف جنيه

كتب: أحمد الأمير -

05:14 ص | الأربعاء 22 سبتمبر 2021

أحد الأطفال

بثمن زهيد تخلى الأب عن فطرته الأبوية لتشاركه زوجته أيضًا بدفن أمومتها ووجدا في النهاية وسيطًا يضرب بأعراف الإنسانية عرض الحائط ليجد هو الآخر من يستكمل هذه الحقيقة المرة وهو مشتري فلذات كبديهما لتسير الحياة في النهاية على هذا النهج الشيطاني الذي تتبدل فيه الأنسال والذي لا طالما ظلا يبحثان عنه بأفكارهما فقررا بيع طفليهما لزوجين آخرين عاشا محرومين من الإنجاب بمقابل مادي بمبرر الضائقة المالية.

أحدهما بـ 12 ألف جنيه والآخر بـ2000

في أوقات مختلفة رُزق الزوجان «هـ.م» و«م. أ» بطفلين واتفقا مع سيدة تعرض بضاعتهما البشرية لتجد مشتريا لهما أحدهما لا يتخطى 3 سنوات والآخر تم بيعه وهو ملفوف بأقمشة بسيطة أحدهما مقابل 12 ألف جنيه والآخر بـ ألفين.

جارة الزوجين: الست بتولد وولادها بيختفوا

جارة الطفلين وتدعى «و.م» تكشف أن هذه السيدة أتت رفقة زوجها وسكنت في العقار وخلال إقامتها فيه حملت من زوجها مرتين وأنجبت خلال تلك الفترة وفي أوقات متفرقة طفلين، وبعد أيام من وضعها لهما لم يراهما أحد: «استغربنا إزاي الست دي بتولد وولادها بيختفوا».  

لأنه في العادة ينتشر تجار بيع الأطفال لأغراض مختلفة في كل المجتمعات ويعرضون بضاعتهم البشرية تحت مسميات عدة بعيدًا عن أعين الناس إلا أن جارة المجني عليها كشفت خلال حديثها لـ«هن» أنها لاحظت ذلك وحكت لسيدات العقار نفسه عن اختفاء مولودين هذه السيدة التي تشاركهما السكن في العقار نفسه بمنطقة حدائق القبة.

أقاويل النساء في المنطقة الواقعة بحدائق القبة وتحديدًا بمنطقة «عزبة نافع» خلال الفترة الأخيرة، ثبت صحتها بعدما توصل جيران الزوجة إلى أن هناك سيدة تأتي لها وأثيرت الشكوك حولهما حتى تبين لجاراتها في النهاية أن هذه السيدة وسيط وهي من تولت بيع الطفلين: «في واحدة بتيجي المنطقة هنا وخدت منها العيال وباعتهم». 

وأكدت جارة الزوجين أنها وبرفقة عدد من الجيران قررا إبلاغ الشرطة التي أتت وتبين أنها كانت تعطي السيدة أبناءها بهدف بيعهما لأشخاص لم يرزقا بإنجاب الأطفال مقابل الحصول على أموال وألقت قوات الشرطة القبض عليهما بعد تحرير محضر برقم 8867 لسنة 2021 إداري عين شمس.

وخلال تحقيقات النيابة تبين أن الزوجين اتفقا على بيع طفليهما لمرورهما بضائقة مالية وعدم تحمل مصاريفهما وقامت الزوجة بالاتفاق مع إحدى السيدات لإحضار مشترٍ وقررت بيع أحدهما مقابل 12ألف جنيه والآخر بـ 200 جنيه وتبين حمل السيدة بطريقة غير شرعية من شخص أخر غير زوجها وأن أحد الطفلين حملته من شخص آخر مقيم بنطقة عزبة عثمان.