رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

اللحظات الأخيرة قبل وفاة تاتيانا واكيم: رصاصة طائشة وفيديو الرحيل

كتب: روان مسعد -

12:19 م | الثلاثاء 21 سبتمبر 2021

الفتاة اللباناية تاتيانا واكيم

رقص ومرح وغناء، كان هذا حال الشابة اللبنانية تاتيانا واكيم، البالغة من العمر 23 عاما، قبل لحظات من وفاتها المفجعة في مطعم «الشير» بمنطقة غوسطا في كسروان بـ لبنان، حيث ظهرت الفتاة تغني «قبل ما فل اشتقتلك»، وقد شارك صديق خطيبها، فيديو لحظاتها الأخيرة قبل وفاتها مباشرة، محدثا حالة من الصدمة والحزن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في لبنان، ومنه إلى دول الشرق الأوسط.

تفاصيل مقتل تاتيانا واكيم

رغم مغادرة الشاب طوني معلولي صديق خطيب تياتيانا، المطعم قبل دقائق قليلة من الحادث، إلا أنه كان شاهدها على لحظاتها الأخيرة، فقد كان يجلس مباشرة بجانب طاولة تاتيانا، لكنه وجد شجارا وشيكا في المطعم، وخلافا سياسيا، حيث تحولت الأجواء إلى حزبية وسياسية «شيعة وقوات لبنانية»، من خلال الأغاني، على الرغم من أن المطعم عائلي، ليقرر المغادرة مع أسرته في حوالي السابعة مساء.

دقائق قليلة وبدأت المشاجرة العنيفة في مطعم بـ لبنان، التي أطلق خلالها رصاصتين، إحداها خارج المطعم، والثانية طائشة داخله، استقرت في قلب الشابة تاتيانا، لتحدث وفاتها كما كبيرا من الحزن، تعطي انعكاسا على تردي الأوضاع الأمنية في لبنان.

وفاة تاتيانا واكيم بالمستشفى 

قال طوتي في تعليقه على الفيديو، «قبل ما تفلي بكم دقيقة رح نشتقلك، الله يرحمك يا تاتيانا، رح نصليلك، هيدا بلدنا صار الإنسان بيروح فيه برصاصة»، وبمجرد إصابة تاتيانا جرى نقلها إلى المستشفى، إلا أنها فارقت الحياة سريعا، وباءت محاولات الأطباء لإنعاشها بالفشل.

وكانت تاتيانا واكيم، في المطعم خلال عطلة نهائية الأسبوع، تحاول الترفيه عن نفسها، بعد أسبوع مليء بالمتاعب، وبدأت المشاجرة فرديا في مطعم الشير، وتطورت إلى الخارج، حيث بدأت المشاجرة بعد تبديل نوع الأغاني في المطعم المذكور، من فنية طربية الى حزبية، مما أثار حفيظة بعض الموجودين من العائلات، الذين يترددون دائما الى المطعم العائلي مع أولادهم.