رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

تحذير طبي من وضع النوم أثناء الرضاعة: خطر على الجهاز التنفسي للطفل

كتب: غادة شعبان -

09:37 ص | الثلاثاء 21 سبتمبر 2021

أرشيفية

كثير من الأمهات حديثي الولادة، يجدن مشكلات عدة في التعامل مع الأطفال، خاصة في السنة الأولى، بداية من طرق الرضاعة وقضاء احتياجاتهم وشتى أمورهم، إذ تدور في الأذهان العديد من الأسئلة عن طريقة رعايتهم وولاية شؤون حياتهم، وهو ما تجهله بعض الأمهات، ما يجعلهن يدخلن في نوبة من الحزن والاكتئاب، كونهن غير مؤهلات لتربية الأطفال.

أول درس للتعامل مع حديثي الولادة

وضع الدكتور محمد رفعت، استشاري طب الأطفال وخبير الأسرة والطفل، خلال استضافته في برنامج «ماما دوت أم»، روشتة للأمهات للتعامل مع الأطفال في الـ6 أشهر الأولى من الولادة، والتعامل مع تخوف الأمهات في تلك الفترة، إذ قال: «أهم درس للتعامل مع الطفل بعد قدومهم للدنيا، هو الثقة بالنفس، بلاش تتعاملي مع الموضوع على أنك ماتعرفيش أي حاجة خالص».

الطفل يُولد وهو متدرب على الرضاعة

أضاف استشاري طب الأطفال، خلال اللقاء: «المفاجأة أن الطفل بيتولد بيعرف يرضع، لأن أثناء ما كان جنين، كان بيتمرن على عملية الرضاعة، من خلال مص الأصابع، وهي عملية فطرية على الرضاعة، نص المشوار تم، يبقى على الأم المساعدة، حتى يستطع الرضاعة بشكل جيد».

وعن كواليس عملية الرضاعة، أوضح: «تبدأ عملية الرضاعة بأسرع ما يمكن، متأجليش الخطوة، لأنها في البداية عبارة عن تصليح فوري للأخطاء، وخوفا على الأم من هجمات اللبن، التي تؤدي للتورم والسخونية».

أساسيات الرضاعة الصحيحة

فيما يخص أساسيات الرضاعة، أشار الدكتور محمد رفعت، إلى أن عملية الرضاعة، تتم من خلال وضع الجلوس، محذرا من رضاعته في وضع النوم، حتى في حالة الولادة القيصرية، كونه يسبب ضررا على الأذن والجهاز التنفسي، موضحا أنه يتم وضع الطفل في زاوية 45 درجة، وتنظر الأم إليه وتقربه منه.

وتابع: «يجب توفير المكان الهادئ، لأن الرضاعة لها حرمة وقدسية، لازم تشعري الطفل بأن التعامل بيتم بهدوء وباحترام، وبدون انشغالات أو عوامل خارجية، لأن الطفل بيبذل مجهود في عملية الرضاعة».