رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

في المرحلة الثالثة لمبادرة الرئيس.. أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

كتب: هاجر أحمد سعيد -

05:14 م | السبت 18 سبتمبر 2021

حملة دعم صحة المرأة المصرية

تستمر أعمال مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية ضمن حملة 100 مليون صحة، في مرحلة جديدة ثالثة لها بمحافظات الجمهورية، والتي تشمل الفحص الطبي للسيدات بدءً من سن الـ20 بعد ارتفاع نسبة السيدات المصابة بالأمراض المزمنة بشكل عام وسرطان الثدي بشكل خاص.

تستهدف مبادرة «صحة المرأة» الكشف المبكر عن عدد كبير من سيدات مصر في جميع المحافظات والقرى وتوفير المختبرات والعلاج بالمجان لحاملي المرض، كما أشارت وزارة الصحة والسكان ان تلك الفحوصات لن تقتصر فقط على المستشفيات الخاصة وإنما الحكومية أيضًا لاستقبال أكبر عدد من السيدات.

زيادة نسبة الشفاء للسيدات المصابة بسرطان الثدي

قال الدكتور أسامة، نائب مدير مستشفى أورام هرمل بدار السلام في تصريحات لـ«الوطن» إنه يشرف على استقبال العديد من السيدات اللاتي يتم فحصهن وثبت إصابتهن بعد العديد من الفحوصات والتحاليل الطبية بسرطان الثدي، ومن بعدها يتم متابعة الحالات باستمرار حتى نهاية رحلة العلاج كما حدث مع كثير من الحالات.

وأضاف الدكتور أسامة أن هناك العديد من المستشفيات التي توفرها الدولة لعلاج المرضى والتي لا تقتصر فقط على المدن بل أيضًا في بعض القرى، حيث قامت الدولة بتوفير أطباء ومستشفيات على نفقتها الخاصة.

الكشف المبكر يسّهل رحلة العلاج

من جانبه، أكدّ الدكتور أحمد فتح الله أستاذ الجراحة والأورام، عن أهمية الكشف المبكر حيث، أن اكتشاف سرطان الثدي مبكرا قبل التمكن من جسد المريض يسهّل رحلة العلاج على المريض ليس فقط من الجانب الماديّ والعضوي ولكن أيضّا الجانب النفسي.

وأضاف «فتح الله» في حديثه لـ«الوطن» أن الكشف المبكر قد لا يؤدي إلى استخدام الكيماوي، في حالة اكتشاف المرض في وقت مبكر يتم استئصاله للتخلص من الخلايا السرطانية الموجودة، ثم المتابعة مع طبيب معالج لذا شدّد على أهمية الفحص حتى وان كانت لا تعاني السيدة من أي أعراض.

وشهدت المرحلة الثالثة من المبادرة الرئاسية انتشارًا واسعًا، خاصة بعد ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدورتين الأولى والثانية في مختلف المحافظات.

ويذكر أن القاهرة شهدت أعلى نسب للسيدات اللاتي خضعن للفحص بينما محافظات مثل الإسكندرية والإسماعيلية والسويس قد شهدت عددًا أقل، بحسب بيانات وزارة الصحة.