رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

معاناة طفلة بريطانية بسبب وزنها الزائد.. منعها من الحصول على زي مدرستها

كتب: منة الصياد -

03:05 م | السبت 18 سبتمبر 2021

الطفلة ليا

معاناة كبيرة تواجهها أم مع طفلتها البالغة من العمر عشرة أعوام، وذلك بسبب عدم عثورها على زي مدرسي يناسبها، لأنها ترتدي مقاسات البالغين التي تصل إلى مقاس 22، بسبب زيادة وزنها المفرطة.

وزن زائد  

على مدار الأعوام القليلة الماضية، أصبحت تعاني الأم البريطانية التي تدعى لورين إمينز، من وزن طفلتها «ليا» الزائد، الذي منعها من العثور على زي مدرسي يناسبها، إذ أن الأولى تواصلت مع كبار تجار الملابس في العديد من شركات تصميم الأزياء العالمية الشهيرة، لكن دون جدوى، حسب صحيفة «ذا صن» البريطانية.

ووصفت الأم هذا الشعور بأنه بمثابة طعنة في القلب لها، بسبب ما تتعرض له من إحراج كبير عند بحثها عن زي المدرسة لصغيرتها، لكنها لم تصل إلى شيء في النهاية.

وكشفت الأم عن أن ابنتها التي يقترب وزنها من الـ60 كيلو، كان بإمكانها سابقًا ارتداء أكبر مقاسات الأطفال، والتي تتراوح من 14 إلى 15 عامًا، ولكن الآن اتجهت إلى مقاسات البالغين.

والدة «لورين»: لا أريد أن تتعرض ابنتي للتنمر

وقالت «لورين»، وهي أم لأربعة أطفال، خلال تصريحاتها الإعلامية: «أعلم أن هناك الآلاف من الآباء الآخرين الذين لديهم أطفال يعانون من زيادة الحجم، ويخافون للغاية من طلب المساعدة لأنهم يخشون أن يتعرضون للعار بسبب أطفالهم البدناء».

الأم تلجأ إلى لزي مخالف لإنقاذ ابنتها

ونظرًا لعدم تمكن الأم من العثور على زي مدرسي يناسب حجم ووزن طفلتها، اضطرت إلى تصميم آخر لصغيرتها، لكنه جاء مخالفًا تمامًا للون والتصميم الخاص بمدرسة «ليا»، قائلة: «لا أريد أن تتعرض ابنتي للتخويف لأنها لا ترتدي الزي الرسمي المناسب أو يتم التنمر عليها من قبل زملاء دراستها».

وكشفت الأم عن السبب خلف زيادة وزن ابنتها بصورة ملحوظة، وهي بسبب تماثلها للمكوث داخل المنزل على مدار أشهر طويلة، نظرًا لإجراءات الحظر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.