رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

«لو مبتعرفش تفتح مواضيع».. أخصائية نفسية تنصح للرجال: انتهى وقت الخجل

كتب: أحمد الأمير -

09:51 م | الجمعة 17 سبتمبر 2021

تعبيرية

قد لا تكون المشاركة العاطفية متعلقة فقط بالحب وإجهاره للشريك، لكن الأمر يتعلق في كثير من الأحيان بالقدرة على إجراء مناقشة عميقة مع الشريك، خاصة الرجل لأنه في الثقافة الشرقية يتحمل مسؤولية ضبط إطار الحديث والبدء به دون خجل وتردد. 

في حالة الإعجاب المتبادل أو الخطوبة يحتاج الرجال إلى التواصل بحكم أنه أحد مفاتيح العلاقة السعيدة التي يفتقدها بعضهم، وهو الأمر الذي يكون سببًا في تأثر العلاقة ويمكن أن تعاني شريكة الحياة من الخجل الزائد. 

الوقت الحالي لا يقبل الخجل 

ترى الدكتورة منى شطا، الأخصائية النفسية، أن الوقت الحالي لا يقبل خجل الرجال، خاصة مع الشريك الآخر في فترة الخطوبة التي تظهر فيها بعض المشكلات الخاصة بالطرفين، وبحكم أننا في عصر الانفتاح فعلى الرجال الذين يعانون من عدم التحدث بشكل مفرط أن يتخلصوا من هذه العادة من خلال العلاج السلوكي دون التدخل الدوائي.

مشكلة الرجال.. مش بيعرف يفتح مواضيع

«مش بيعرف يفتح مواضيع».. جملة انتشرت بكثافة في الفترة الأخيرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد الأخصائية النفسية لـ«هن» أنها متلازمة التعامل مع الجنس الآخر وهي حالة مفرطة من الخجل تتعلق بالتنشئة الاجتماعية الخاصة بالرجال بجانب الجينات التي يمكنها أن تؤثر على ظهورها.

عدم الاختلاط من أساب الخجل 

وتضيف: «الموضوع يختلف من شخص للتاني مع مرور الوقت بتتغير التعاملات الاجتماعية للفرد خاصة مع الطرف الآخر، وبترجع لثقافته والطبيعي أنها تنتهي بعد مرحلة المراهقة، وأحيانًا يستمر شعور الشخص بالخجل وقت الحديث مع الطرف الآخر بسبب عدم الاختلاط في الدراسة من الطفولة مرورًا بالمراهقة ومرحلة الدراسة الثانوية بحكم أنها مش مرحلة اختلاط، وتنتهي في مرحلة الدراسة الجامعية اللي بيكون فيها اختلاط مع الجنس الآخر وبالتالي الأمر بيتغير».

الأسئلة مفتاح حل المشكلة

تختتم: «على الشريك إنه يسأل شريكه ويساعده من خلال أسئلة شخصية بسيطة وغير متعمقة زي الهوايات والألوان اللي بيحبها.. أو زي بتحب تخرج فين؟.. أو المفضل بالنسباله الأماكن الزحمة ولا الهادية؟ الحاجات دي بتفرق في خلق مواضيع وبتفرق في العلاقة ولو حست البنت إن شريكها مش بيفتح مواضيع ممكن تساعده والعكس».