رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

هل يسبب البخور سرطان الرئة؟.. «دراسة»: لا يختلف عن التدخين

كتب: أحمد الأمير -

09:56 م | الجمعة 10 سبتمبر 2021

البخور ـ صورة تعبيرية

يحظى البخور بأهمية في الثقافة المصرية لرائحته الذكية، ويستخدم بطرق مختلفة في المنازل فيما يعتبره البعض أنه يبعث على النفس الهدوء والاطمئنان حتى تحول إلى طقس اجتماعى وأصبحت أدخنته تتسلل إلى الجميع من كثرة استخدامها في المنازل وأماكن العمل والمناسبات المختلفة كالزفاف وسبوع المولود.

في دراسة حديثة نشرها موقع «cancel cancer» كشفت عن أن الحرق المفرط للبخور في الأماكن المغلقة يزيد من مستويات المواد الكيميائية التي تسمى الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات تسبب بعض أمراض السرطان ومن ضمنها سرطان الرئة مثل أي نوع من المواد العضوية الأخرى كأوراق التبغ أو الفحم بسبب إنتاجها تلك الهيدروكربونات العطرية.

ووفقًا للدراسة فإن وجود هذا النوع من الهيدروكربونات العطرية بداخل «البخور» يتعلق بالكميات التي تتعرض للحرق بالشكل الذي ينتج هذه المواد الكيميائية بشكل كبير، وحينها يكون التأثير فعليًا ويؤدي إلى خطر الإصابة بسرطان الرئة. 

وأفادت الدراسة أن إشعال البخور واستنشاقه في الأماكن المغلقة أو المفتوحة لا يختلف عن تدخين تبغ السجائر، ويمكن لأي شخص يرغب في تجنب أي مخاطر محتملة التقليل من كميات البخور لكن يظل التدخين هو السبب الأكبر لسرطان الرئة وأنواع أخرى من سرطانات الشعب الهوائية لأنه يحتوي كميات جدًا من الهيدروكربونات، بالإضافة إلى عشرات المواد الكيميائية الأخرى المسببة للسرطان ويمكن أن يؤدي التدخين أيضًا إلى تفاقم تأثيرات المواد الكيميائية الأخرى.

من جانبه أكد الدكتور شريف حسنين أخصائي الأورام في تصريحات خاصة لـ«هن» أن الدخان الناتج عن إشعال المواد العضوية يتسبب بشكل كبير في أمراض سرطان الرئة لكن حتى الآن لا يوجد دليل واضح كون أن البخور بجميع أنواعها تتسبب في أمراض السرطان، لكنها قد تتسبب في أمراض أخرى كالربو، وهذا الأمر شائع لكنه لم يصادف أية دلالات على إصابة أشخاص بسرطان ناتج عن استنشاق البخور مثل التعرض للتدخين.