رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صورة طفل توثق لحظة الانفجار.. مشاهد نادرة لصرخات النساء والأطفال في أحداث 11 سبتمبر

كتب: منة الصياد -

05:23 ص | السبت 11 سبتمبر 2021

أحد المشاهد وقت الانفجار

20 عاما مروا على الحدث الإرهابي الأشهر الذي هز أرجاء العالم بأكمله، وشغل المنصات الإعلامية، بعدما تعرض أحد مراكز التجارة العالمية بولاية نيويورك الأمريكية، لانفجار مدوي، إثر اقتحام طائرة لبرجين من ناطحات السحاب، في يوم الحادي عشر من سبتمبر 2001.

صدمة وصرخات

سرعان ما بات الحدث الضخم حديث المنصات الإعلامية حين وقوعه، على نطاق واسع من بلدان العالم المختلفة، خاصة مع انتشار المئات من الصور واللقطات المروعة، التي رصدت لحظات الرعب تلك التي عاشها من حالفهم الحظ السئ، للتواجد في لحظات الانفجار بالمركز التجاري، حسبما رصد موقع «theatlantic». 

دموع وانهيار النساء والفتيات، كان واحدًا من المشاهد المتعددة التي أحدثت أثارًا سيئة في نفوس الشعوب حول العالم، وهو ما يظهر خلال تلك الصورة، والتي توثق لحظة صراخ مسنة أمام المركز التجاري بعد تفجيره، بينما تحضنها أخرى وتحاول تهدئتها، وفي خلفيتهم فتاة تبدو في العشرينيات من عمرها، وهي تنهار باكية أيضًا لما وقع من حادث مأساوي، بينما تظهر سيدة أخرى، وهي تضع يدها على خدها، من هول الصدمة، وكأنها تحاول إدراك ما حدث.

التقاط صور

لحظات أخرى لا يمكن نسيانها، بل هزت العالم أيضًا، عندما تم تداولها، وهي تلك التي وثقت تلك الدقائق الآمنة التي كان يعيشها العديد من الأشخاص، قبيل ثوانٍ معدودة من وقوع الانفجار المدوي، والتي لم يدرك أصحابها ما سيقع خلفهم من مصير سئ، يكاد أن يحول حياتهم رأسًا على عقب.

وخلال تلك الصور، يظهر طفل أثناء لحظة وقوفه أمام مركز التجارة العالمي، ويحمل نظارته المكبرة، حول عنقه الصغير، بينما يبدو وكأن شخصًا آخر يلتقط صورة فوتوغرافية له، توثيقًا لتواجده في المكان بالولاية الأمريكية، وهو ما بدا أيضًا في الصورة الأخرى، والتي وثقت لحظة تواجد سيدة تبدو في أشهر حملها الأخيرة، وهي تحاول التقاط صورة لها أيضًا بالمنطقة ذاتها.