رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

خالد الجندي عن فتوى غشاء البكارة: عادات غلط.. وإللي هيصون البنت الأخلاق والتربية

كتب: آية المليجى -

08:50 م | الأربعاء 08 سبتمبر 2021

الشيخ خالد الجندي

ما زال الجدل متجددا حول الحديث عن غشاء البكارة والفتاوى الصادرة بشأنه، خاصة بعدما أجابت دار الإفتاء المصرية عن سؤال خاص حول عمليات «ترقيع غشاء البكاء» لفتيات تم التغرير بهن، وهو الأمر الذي أجازته الإفتاء من أجل الستر للفتاة.

في تصريحات جديدة للشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، في برنامجه «لعلهم يفقهون» المذاع على قناة «DMC»، أكد أنه تم نقل الفتوى عن دراسة بحثية كانت صادرة في مجلة دار الإفتاء لعدد أول رجب لعام 1430 هجريًا.

وأوضح «الجندي» خلال حديثه بالبرنامج: «حديثنا عن غشاء البكارة عشان نكسر عادات غلط عند الناس، لازم تصحح وتتفهم.. يعني اللي عاوزة تمشي غلط مش هيعطلها غشاء البكارة، وفي الآخر تلاقي واحد مش فاهم حاجة يقولك نشر الفاحشة، وأنا بقول له اللى يصون المرأة أخلاقها وعفتها مش غشاء بكارة، لازم نعلم البنت أن اللي هيصونها الأدب والعفة والدين والأخلاق والتربية».

الإفتاء عن ترقيع غشاء البكارة

وكان سؤال ورد إلى الدكتور أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى في دار الإفتاء، خلال بث مباشر لدار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيس بوك» من رد طبيبة نساء وتوليد، تقوم بعمليات ترقيع لغشاء البكارة لفتيات تم التغرير بهن، إذ قال وقتها: «في بعض أحوال الترقيع مطلوب ومشروع أن يكون لفتاة تم اغتصابها أو تم التغرير بها وتريد أن تتوب وتفتح صفحة جديدة، ودار الإفتاء أفتت بجواز ذلك من باب الستر وليس فيه تغرير بأحد».

وتابع حديثه الستر مطلوب وإشاعة الفاحشة في المجتمع مرفوض، والإصرار على إذلال العاصي بمعصيته سد لأبواب الرحمة أمام الناس، وتأييس لهم من رحمة الله، وتشجيع لهم على ممارسة الرذيلة، موضحًا طالما لدي باب مفتوح أقلل به عثرة العاصي وآخذ بيديه فلا بأس في ذلك.