رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

لو زوجك ضربك وطردك من البيت.. إجراءات قانونية تحفظ حقوقك (فيديو)

كتب: غادة شعبان -

10:36 ص | الأربعاء 08 سبتمبر 2021

العنف الأسري بين الزوجين

تتعرض كثير من السيدات إلى العنف الأسري في السنوات الأولى من الزواج، سواء من قبل الزوج نفسه أو أسرته، ليدخلن في دوامة كبيرة من الضرب المبرح، الذي يصل أحيانا إلى حد حدوث عاهة مستديمة، أو إصابات يعجز الأطباء عن علاجها، وكثيرا ما تُحرم الأم من أبنائها لتحتد النزاعات، وتصل إلى الطرد من المنزل، قبل أن تنتقل إلى أروقة محاكم الأسرة.

كثير من الأسئلة تحاول السيدات البحث عن إجابات لها، تعينهم في التعرف على حقوقهم المادية والاجتماعية، ما ضمنها سؤال استقبلته المحامية مها أبو بكر، خلال استضافتها في برنامج «ماما دوت أم»، من إحدى الأمهات، قالت خلاله: «بنتي كانت متجوزة من راجل كان متجوز قبل كده، معاه ولد 19 سنة والبنت 14 سنة، مراته الأولى كان عاملها مشاكل كتير جدا، وكان بيضربها وبيهينها، ولما سألناه ليه؟ قال هي مش كويسة ولا أمينة على البيت وسابت البيت والعيال».

وتابعت الأم الأربعينية: «قبلنا نتجوزه على الوضع ده، لغاية ما المشاكل كترت من ولاده، وأهل مامتهم بيسلطوهم على بنتي عشان تطلق، لحد ما زوجها كان بيضربها لمدة 3 سنين، وطردها بهدوم البيت وبطفلها اللي عنده سنتين»، متسائلة: : «عايزة أعرف حقوق بنتي أخدها إزاي؟ وايه الإجراءات القانونية اللي تعملها؟».

إجراءات قانونية تحمي حقوق المتضررة من زوجها

أجابت المحامية مها أبو بكر، على سؤال السيدة، قائلة: «الأم وبنتها مشافوش إن الزوج كان مخطئ في تصرفاته مع زوجته الأولى، باعتبار أنه قالهم هي مش أمينة على البيت، هما وقعوا في نفس المطب، ومن حقها ترفع قضية طلاق للضرر، ولازم يكون في شهود على واقعة الضرب أو الإهانة أو استحالة العشرة، وتحرير محضر بالواقعة، وكشف طبي للحصول على تقارير طبيبة».

انفدي بجلدك لو بتتعرضي للضرب

أشارت مها أبو بكر، إلى الإجراءات القانونية، التي تقوم بها الزوجة، حال تعرضها للضرب والطرد من بيت الزوجية: «من حقها تعمل تمكين من مسكن الزوجية اللي هيكون هو مسكن الحضانة، لكن بعد الطلاق، وفي حالة كونها تعرضت للضرب والإهانة، يحق لها الخروج عن سيطرته بالعيش بمفردها، حتى لو في غرفة فوق السطوح، حتى تحصل على أمانها هي وطفلها، وفي حالة تواجدها في بيت عائلة، تقوم برفع أجر مسكن حضانة، أيا كان طفل كبير أو صغير».