رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

استشاري صحة نفسية: مرحلة المراهقة «تكوين للهوية».. فيديو

كتب: نرمين عفيفي -

08:08 م | السبت 04 سبتمبر 2021

الدكتورة رحاب الفقي استشاري الصحة النفسية

قالت الدكتورة رحاب الفقي، استشاري الصحة النفسية، إن عددا كبيرا من الآباء والأمهات يقولون إن الابن أو البنت لديهم مشكلات بالمدرسة، مثل الانسحاب من أي مناسبات اجتماعية داخل المدرسة سواء حفلات أو مسرح أو غيره، والأعذار المدرسية للهروب من المدرسة واختلاق الأعذار باستمرار وبشكل متكرر، بالإضافة لعدم حديث الطفل عن المدرسة وما يجري منها، وقلة التحصيل الدراسي، وتفضيله لعدم الخروج من المنزل وعدم حبه للذهاب من المدرسة وعدم مشاركته في أي أنشطة والخروج في رحلات، وعدم الحديث حول الأصدقاء، وعدم وجود أصدقاء من الأساس، فكل هذا يدل على علامات بوجود مشكلات بالمدرسة.

مرحلة المراهقة هي مرحلة تكوين الهوية للمراهق

وأضافت استشاري الصحة النفسية خلال حديثها مع الإعلامية سناء منصور، والإعلامية شيرين عفت ببرنامج «السفيرة عزيزة»، المذاع على شاشة «DMC» أن مرحلة المراهقة هي مرحلة تكوين الهوية للمراهق، فتارة تكون الفتاة عاطفية جدا، وفجأة تصبح قوية ومتسلطة الرأي، فمرحلة المراهقة تتسم بما يسمى بأزمة الهوية، ففي هذه المرحلة يبحث المراهق عن إجابة لـ3 أسئلة هي: «أنا مين؟»، «عاوز إيه؟»، «إيه اللي بيميزني؟»، ولكن الجيل الجديد جعل من رقم 3 بالأسئلة هو رقم 1، قبل «أنا مين؟»، «عاوز ايه؟»، شارحة أن الفتاة في هذه المرحلة تبحث عما يجعلها ملفتة للأنظار بشكل إيجابي، وما يجعلها تنجح واسمها يتردد، سواء من النجاح بالرياضة أو تعليم أو حل مشكلات من حولها.

ردود الفعل لمواقف التنمر تختلف من عمر لآخر

وشرحت استشاري الصحة النفسية أن ردود الأفعال لمواقف التنمر تختلف من عمر لآخر، وما يساعد الأطفال والمراهقين على تخطي أزمة التنمر هما الوالدان والمدرسة، خصوصا وأن الثقة التي يأخذها المتعرض للتنمر من والده ووالدته هو ما يجعله يواجه فيما بعد ويدعمه نفسيا ويجعله يتجاوز المواقف السخيفة التي يتعرض لها.