رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

البنات تثور ضده.. اعرف قيمة المهر التعجيزي للزواج في لبنان: الذهب كلمة السر

كتب: روان مسعد -

11:57 ص | الخميس 02 سبتمبر 2021

حملة تزوجني بدون مهر

رغم إعجاب عدد كبير من المصريين، بانتشار حملات فتيات من لبنان تحت شعار «تزوجني بدون مهر»، فإن البعض ربما لا يعرف شيئًا عن «الشرط الذهبي» للزواج في لبنان الذي كان المحرك الأساسي للفتيات لثورة الفتيات ضده، «الشرط الذهبي» يقضي أنه عندما تريد الزواج من لبنانية فإن أهلها هم من يحددون قيمة المهر، وعلى الشاب الالتزام به، يبلغ في الطبقة المتوسطة 5 ليرات ذهبية يدفعها الشاب ذهبًا أو بالليرة المحلية أو الدولار وتقدر قيمتها بنحو 2000 دولار، ما يعادل 31 ألف جنيه مصري، وتصل في الطبقات العليا إلى 5 و15 ألف دولار. 

ومنذ تفشي فيروس كورونا المستجد، وانفجار مرفأ لبنان، والأوضاع الاقتصادية تسير عكس، وتلاحق الأزمات الجميع، ما دعا الفتيات إلى القيام بحملة لمواجهة العنوسة والأزمة الاقتصادية في آن واحد، معلنين رفضهم لكل الأعراف وتقاليد وشروط الأهل في الزواج، ولتسهيل المهمة على الشباب، رافعين شعار «تزوجني بدون مهر».

تكلفة الزواج في لبنان

غالبا ما تطلب الفتاة في لبنان، ليرات ذهبية مقابل الزواج، هي قيمة مهرها، ويكون المتوسط في الطبقة المتوسطة 5 ليرات ذهبية، يدفعها الشاب ذهبا، أو بالليرة المحلية، أو بالدولار، وتقدر قيمتها بنحو 2000 دولار، ما يعادل 31 ألف جنيها مصريا، لكن نظرا لارتفاع الأسعار بشدة، تأخذ الليرة الذهبية منحنى متصاعدا، ورغم ذلك يتمسك بها الأهل، بحسب الفتاة اللبنانية نادين لامي، لـ«هن»، موضحة أنها تدعم حملة «تزوجني بدون مهر».

ويعد تمسك الأهل بالمهر من أهم التقاليد اللبنانية، فالوالد دائما ما يريد تأمين مصاريف زواج ابنته، وتختلف تكاليف الزواج من المدن والقرى عن بيروت، إذ ترتفع تلقائيا في العاصمة بيروت، لتكون أضعاف التكلفة عن الضيعات والمدن الصغيرة.

ويتكلف الزواج حوالي 5 آلاف دولار، ويصل إلى 15 ألف دولار، وهي تكاليف الزيجات للطبقة المتوسطة، ومحدودي الدخل، بينما تصل إلى 80 ألف دولار في بيروت، لحفلات الزفاف الفخمة.

وتكاليف العرس نفسه، الذي يستمر عدة أيام، تختلف كليا عن المهر الذي يريد الفتيات الاستغناء عنه، وعوضا عن ذلك يجهز الأب ابنته، لكن تلك العادات بدأت بالفعل في الانحسار، بحكم الأزمات الاقتصادية المتلاحقة التي تضرب لبنان، ويشجع تراجعها مطالبات الفتيات بتفعيل حملة «تزوجني بدون مهر»، ليدفع أهلها تكاليف تجهيز شقة الزوجية، إذ يقابل عدد كبير من الشباب مشكلات في الزواج، تنتهي أحيانا بالانفصال، ويأخذ الشاب نصف تكلفة المهر.

وتقول الدراسات والإحصاءات الصادرة عن «الدولية للمعلومات»، وهي شركة مستقلة تصدر مجلات شهرية بها أرقام وحقائق عن الوضع في لبنان، إن معدلات الزواج قلت بشدة في العامين الماضيين عن الـ5 سنوات الماضية، بفعل الأزمات المتلاحقة، وفيروس كورونا المستجد.