رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

احذري.. 20 مادة في المنزل قد تؤدي لتسمم طفلك: بينها طلاء الأظافر

كتب: شيماء عادل -

03:36 م | الخميس 26 أغسطس 2021

كيف تحمي طفلك من التسمم .. احذري 20 مادة في منزلك " أرشيفية "

حذرت إدارة المواد الخطرة في وزارة البيئة بالتعاون مع الإدارة المركزية للإعلام والتوعية، من وجود عدد من المواد السامة في المنازل، يمكن أن يؤدي استخدامها وخاصة بين الأطفال، إلى حدوث حالات من التسمم.

وفيما يلي قائمة المواد السامة، وإرشادات الوقاية، وأماكن التحزين السليمة لها، وفقاً لمنشورات التوعية التي نشرتها وزارة البيئة عبر موقعها الرسمي. 

20 مادة سامة تهدد طفلك

1- محلول البوتاس: وهي مادة سائلة بيضاء تشبه اللبن ويؤدي شربها إلى التهاب القناة الهضمية والتهاب الغشاء المخاطي للمعدة وينتج عنها إعاقات مزمنة في أغلب الأحيان.

2- مواد التبيض: وهي مواد تستخدم لتبييض الملابس وتحتوي على الكلور، ويؤدي شربها إلى التهاب حاد في القناة الهضمية إضافة إلى التهاب الجلد. 

3- مواد تلميع المعادن: وهي مواد تحتوي على أحماض ومذيبات عضوية، وخطرها لا يقتصر على بلعها فقط، وإنما عند التلامس قد تؤدي إلى التهاب في الجلد.

4- ملمع الأحذية ويحتوي على مواد النيتروبنزين وبعض الأصباغ التي يدخل في تركيبها الرصاص وبعض المواد الثقيلة، وكثرة ملامسة الجلد له قد يؤدي إلى أضرار صحية محدودة. 

5- المواد المطهرة والمعقمة مثل الفينيك والديتول والفورمالين، وهذه المواد تخدع مستخدمها بسبب رائحتها في التركيز القليل، وكثرة التعرض لهذه المواد لفترة طويلة باللمس أو الاستنشاق قد يؤدي إلى بعض حالات التسمم المزمن أو الحاد، بالإضافة إلى الالتهابات الجلدية لذلك يجب التهوية. 

6- الكيروسين: من أشهر حالات التسمم بين الأطفال، وخاصة بين الأسر التي تستخدمه كوقود.

7- البويات: وهي مواد تحتوي على الرصاص وبعض المعادن الثقيلة والمذيبات العضوية، ويعتبر التسمم بالرصاص من أخطر أنواع التسمم حيث يؤثر على الجهاز العصبي للأطفال. 

8- المواد اللاصقة مثل الصمغ أو الأمير، وهي تحتوي على مذيبات عضوية مثل الإيزوسيانيات، وتؤثر على الجهاز العصبي والجلد، لذلك يجب الحذر عند استخدامها وتجبن استنشاقها أو ملامستها للجلد.

9- طلاء الأظافر، ويحتوي على مادة الأستيون ويجب عدم المبالغة في استخدامه.

10- أكياس البلاستيك السوداء هي ناتجة عن إعادة تدوير مخلفات المنازل والمستشفيات وهي من المصادر الهامة للتلوث والتسمم.

11- الزجاجات الفارغة للمنظفات الصناعية والمطهرات تعتبر مصدر خطير للتسمم إذا تمّ إعادة استخدامها مرة أخرى. 

12- الأدوية وتكثر حالات التسمم بالأدوية بين الأطفال دون سن الخامسة، وذلك بسبب الإهمال في حفظ الأدوية مثل المهدئات والمنومات والإسبرين، وكذلك أدوية الحديد إذا زاد استخدامها عن الحد المسموح أو انتهت صلاحيتها.

13- سم الفئران والحشرات ويحتوي على الزرنيج والباربوم والفسفور الأصفر، وهذه المواد لها تأثير على الكبد والأسنان وعظام الفك والدورة الدمورية والجهاز العصبي. 

14- أعقاب السجائر، إذا لعب بها الأطفال قد يصابوا بالأنيميا الحادة وتؤدي لإصابة الغشاء المبطن للفم نظراً لتركيز النيكوتين بها. 

15- الأقلام الملونة، ويجب التأكد من وجود كلمة «غير سام» نظراً لما تحتوي عليه من أصباغ وكيماويات.

16- البطاريات الفارغة وتحتوي على كلوريد الأمونيوم والرصاص وخليط من الواد الكيماوية الضارة، لذلك يجب ابعادها عن أيدي الأطفال. 

17- علب الرذاذ الفارغة، مثل علب المبيدات الحشرية والتي تحتوي على مذيبات عضوية شديدة الاستعمال والتسمم.

18- أعواد الكبريت، ويدخل في صناعتها الفسفور والذي يؤدي إلى تآكل الأسنان، لذلك يجب إبعادها عن أيدي الأطفال.

19- الألياف الصناعية وتدخل في صناعة الستائر والمراتب، ويؤدي احتراقها إلى انتشار أبخرة سامة وتسبب بعض أنواع الحساسية للجلد نتيجة وجود مواد ضارة بها. 

20) مستحضرات التجميل مجهولة المصدر أو غير المصرخة من وزارة الصحة تحتوي على مواد سامة إذا تم بلعها قد تؤدي إلى وجود مشاكل في الجهاز الهضمي وإذا امتصها الدم قد تسبب مشاكل لبعض أجهزة الجسم. 

إجراءات وقائية لمنع حوادث التسمم

وهناك عدة إجراءات يجب القيام بها لمنع وقوع حوادث التسمم، ومنها:

1- وضع الأدوية والمواد السامة -المنظفات والمواد البترولية- في أماكن مرتفعة أو مغلقة بعيدا ًعن أيدي الأطفال.

2- عدم تخزين المواد السامة في نفس أماكن تخزين الطعام. 

3- عدم وضع المواد السامة في الزجاجات المخصصة للشرب أو في زجاجات المشروبات الغذائية الفارغة أو في أواني الطعام.

4- لصق ورقة مكتوب عليها اسم المادة الموجودة في الزجاجة أو العلبة، والإشارة إلى أنها مادة سامة. 

5- عدم إعطاء الطفل الدواء على أنَه حلوى، حتى لا يقوم بعد ذلك بتناول أي دواء أمامه. 

6- الاحتفاظ بأرقام المستشفيات والطبيب ومركز الأدوية والسموم.