رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالدُف والأغاني.. السر خلف الاحتفالات بالمرأة بعد طلاقها في موريتانيا

كتب: منة الصياد -

08:50 ص | الثلاثاء 24 أغسطس 2021

احتفالات الطلاق في موريتانيا

لوقوع الطلاق عاداته وتقاليده التي تختلف من دولة لأخرى، وفقًا لشعبها وسكانها وموروثاتهم المتباينة، إذ تأتي بين تلك الدول موريتانيا، التي يشهد الطلاق بها احتفالات صاخبة داخل البيوت، وهو على غير المعتاد نسبة للعديد من البلدان الأخرى.

تفاصيل الاحتفال بوقوع الطلاق في موريتانيا

بعد لحظات من طلاقها، غالبًا ما تحتفل الموريتانية بعودتها إلى منزل عائلتها بالضوضاء العالية وإيقاع الدفوف المستمر، وفي تحول فريد عن المعتاد، تحتفل النساء الموريتانيات بشكل متزايد بالطلاق، إذ تتميز هذه المناسبة بإقامة حفلات وعشاء على شرفهن.

كل هذا يقام للترحاب بعودة السيدة إلى منزل عائلتها من جديد، إذ يجري النظر إلى المشهد بالعودة إلى معقل الكرامة والراحة، حسبما ذكر موقع «focusonafrica».

سبب احتفال الموريتينيات بطلاقهن

ينظر المجتمع الموريتاني إلى المرأة بعد حصولها على الطلاق بأنها أصبحت خالية من العار، ومحررة من سجن علاقة فاشلة، ومن ثم تعود إلى مراتب متساوية للنساء غير المتزوجات.

احتفال الطلاق

بعد الانتهاء من طلاقها، تعود المرأة الموريتانية إلى منزل عائلتها بصحبة أطفالها في حال إنجابها، وتستقبلها والدتها وشقيقاتها بأصوات الزغاريد، وعلى نغمات الأغاني المختلفة، معبرن عن سعادتهن بعودتها إلى منزل العائلة من جديد، وحصولها على حريتها واستقرارها مرة أخرى.

احتفال الأصدقاء

أيضًا يسارع أصدقاء المرأة بعد الحصول على طلاقها إلى تنظيم حفلة مليئة بالموسيقى بحضور عدد قليل من الشعراء الذين يغنونها بالثناء على جمالها وسماتها المتوهجة، ويصفون عددًا لا يحصى من الخاطبين الذين ينتظرون في الطابور لطلب يدها للزواج من جديد، ويعرف هذا الحفل الكبير بـ«التحرير».

كيف ينظر الرجال الموريتانيون إلى المرأة؟

لفهم كيف يُنظر إلى النساء المطلقات في المجتمع الموريتاني، يجب أن نذهب إلى التصور الأصلي للمرأة كبداية، الأساس لذلك أعمق مما إذا كانت متزوجة أو عزباء في المجتمع، فغالبًا ما تثير النساء المطلقات شفقة الشعراء وعواطفهم.

الزيجات المتعددة تعني الجمال

وفي داخل البلاد يُنظر إلى الزيجات المتعددة على أنها انعكاس لتفرد المرأة بجمالها وجاذبيتها.