رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«منة الله» فقدت حلم الالتحاق بـ الفنون الجميلة وعادت للفن بـ«الشغابيط»

كتب: سهاد الخضري -

06:24 ص | الإثنين 23 أغسطس 2021

رسومات منة

بدأت موهبتها الفنية منذ أن كان عمرها لا يتخطى الـ5 أعوام، توارثت الحس الفني عن خالها الذي عشق الفن هو الآخر مبكرا لتكمل الصغيرة المشوار، شاء القدر ألا تلتحق بكلية الفنون الجميلة؛ مما ولد لديها شعورا بخيبة الأمل وضياع الحلم، فقامت بتمزيق رسوماتها ومسيرتها الفنية التي ظلت تنميها سنوات، ولكن نصائح المقربين لها أخرجتها من الاكتئاب الذي سيطر عليها لعام كامل.

تروي «منة الله جميل»، 19 عاما، ابنة محافظة الإسكندرية تفاصيل قصتها لـ«الوطن» قائلة: «درست قسم جغرافيا بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، بينما بدأت موهبتي الفنية في سن الـ5 سنوات استطعت خلالها تجسيد برج إيفل بتقنية ثري دي، وكوب ماء إلى جانب بورترية بالفحم والرصاص علاوة على استخدام الخشب، مياه وزيت الفحم، في فني»، متابعة أنها ظلت ترسم حتى الصف الثالث الإعدادي ولكنها توقفت في المرحلة الثانوية كي تركز في الدراسة.

وتضيف منة الله أن القدر شاء ألا تتمكن من الالتحاق بكلية الفنون الجميلة بسبب عدم حصولها على المجموع المطلوب، مما كان سببا في دخولها في حالة اكتئاب قامت على إثرها بتمزيق شهادات التقدير والرسومات، و«توقفت عن الرسم لمدة عاما، ولكن نصحني البعض بالعودة لهوايتي القديمة، وقمت بتنمية موهبتي برسم الشخابيط بشكل عشوائي حيث احترفت المجال عن طريق تعليم ذاتيمستخدمة تطبيق اليوتيوب».

وتتابع منة الله قائلة «كنت حريصة على تعلم فن الشخبطة scribbles حيث تعلمته بمساعدة زميل يدعى عبدالرحمن الحسيني واستطعت رسم عدد من المشاهير كـ(أحمد حاتم، وأم كلثوم ومنى زكي وعدد من مطربي الراب)، بهذا النوع من الفن غير التقليدي».

وعن الصعوبات التي تواجهها هي عدم تقدير البعض للفن مما سبب لها حالة من الإحباط، علاوة على عدم تشجيع البعض لها، وعن حلمها مستقبلا تحلم الفتاة أن يصل فنها لأكبر قدر ممكن بالإضافة للمشاركة في معارض، مشيرة إلى دعم والديها وأشقائها وأصدقائها لها.