رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

على طريقة «حب في الزنزانة».. فتاة تنتظر حبيبها 40 عاما وتفوز به: قتل أخوها واتسجن

كتب: غادة شعبان -

05:11 م | الأحد 22 أغسطس 2021

كريستال وزوجها تيدجين

خلف أبواب الزنزانة وبواسطة مخطوطات ورسائل مكتوبة بخط الإيد، وقع حبيبان في غرام بعضهما البعض، كانت تنتظره هي خارج تلك القضبان تحاول التعبير عن اشتياقها له وتنتظر إنهاء مدته بفارغ الصبر، بينما كان هو يعد الأيام ويترقب انقضائها حتى يخرج من خلف تلك القضبان لملاقاة حبيبته الذي دخل السجن بعدما قام بقتل شقيقها لتحكم المحكمة عليه بقضاء 40 عام، وعقب انتهاء المدة المحددة خرج المسجون وطلب يد محبوبته للزواج التي أظهرت حبها له إذ انتظرت ورفضت عشرات ممن تقدموا لخطبتها حينما كانت في العشرينات من عمرها، حتى وصلت عامها الستين.

جوابات ورسائل بخط الإيد

ربما كانت كواليس قصة حُب الثنائي «كريستال» وزوجها «تيدجين»، صادمة للبعض، إذ انتظرته لمدة تزيد عن 30 عاما، ولكن الغريب في تلك القصة هو هوية الرجل الذي وقعت في غرامه، فهو القاتل الذي أنهى حياة شقيقها وقضى نحو 40 عامًا داخل السجن، وفق «واشنطن بوست».

كريستال تقع في حُب قاتل شقيقها وتتزوجه في النهاية

بدأت القصة من خلال رسالة مكتوبة أرسلتها «كريستال» لقاتل شقيقها أثناء إحدى جلسات محاكمته،  تخبره من خلالها بأنها سامحته على قتله أخيها، وإدعائه بإنه كان بهدف الدفاع عن النفس.

آمنت ببراءته ووثقت به

كانت نظرات الحُب تجمع بين العاشقين من خلف القضبان، واعتمدوا على الجوابات والرسائل الورقية، لتكن الدافع الذي يجعله يتحمل مرارة الابتعاد عنها ويهون من وحشة السجن، ليتحقق أملهم بمرور 40 عاما على سجنه وإطلاق سراحه حتى يرجع حُرا طليقا مثلما كان في الماضي، ويقرر على الفور الزواج بمحبوبته.

العروس كريستال قالت: «سنتجاوز هذا الأمر ونبدأ حياتنا من جديد، وأنا متأكدة من براءته منذ أعوام مضت، وأحبه، وقررت انتظاره حتى نتزوج في النهاية».