رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حكاية طفلة دعمها عمرو دياب.. «خديجة» مصابة بورم في المخ: 3 عمليات والألم مستمر

كتب: آية أشرف -

10:10 ص | الأحد 22 أغسطس 2021

الطفلة خديجة - داليا أشرف

ملامح طفولية، ونبرة صوت تشبه أصوات محترفي الغناء، تحارب بهما في معاناتها مع ورم المخ، 4 سنوات ورحلات الطفلة خديجة سامح، لا تخلو من زياراتها لمستشفيات الأورام، وأطباء المخ والأعصاب، وغرف العمليات والرعاية الخاصة، بعدما تم تشخيص إصابتها بورم مُزمن في المخ.

4 سنوات والطفلة «خديجة» تحارب المرض الخبيث، بالغناء والمزيكا والسباحة والباليه، بمساعدة والدتها، الجندي المجهول في حياتها، حتى بدأت أولى خطوات حلمها اليوم، بعدما دعمها الهضبة عمرو دياب.

فتحوا مخها مرتين بسبب الورم 

«فتحوا مخها مرتين»، بهذه الجملة بدأت وفاء عارف، والدة الطفلة، حديثها عن رحلتها مع طفلتها مُحاربة الورم، مؤكدة أن الأمر تم اكتشافه بالصدفة، بعدما شعرت ابنتها بصداع مصحوب بألم شديد، قبل أن تذهب بها للأطباء، الذين بدأوا بتشخيص حالتها أكثر من مرة قبل اكتشاف أن سبب الألم وضعف نظر العين اليسرى هو ورم خطير في فص المخ الأيسر، «وقتها قالولي العصب للأسف اتأثر جدًا وأثر على الرؤية وده بسبب الورم وشدته، ولازم نشيله بالجراحة».

ساعات طويلة مرت وكأنها سنوات على الأم والأب خارج غرفة العمليات، عقب إزالة الورم، وترك الغلاف مع وضع كبسولة داخل مخها لمنع تكوين الورم مُجددًا بحسب وصف الأم: «العملية كانت في 2018، لكن للأسف بعد فترة بدأت خديجة تحس بالصداع تاني، ووقتها الدكاترة قالوا الحل في 12 حقنة مستوردة لسحب الورم اللي اتكون من جديد، كانت الواحدة بـ 6000 جنيه، مع ذلك وبعد ما خدتهم التجربة فشلت والورم فضل». 

عملية فتح مُخ مجددًا

صدمة جديدة تلقتها الأم، بعدما أخبرها الأطباء بضوروة إزالة الورم بعملية جديدة، ما دفعهم لفتح المخ مرة أخرى: «تاني فتحوا المخ، وعملوا العملية في 2019، اللي كانت بتسبب لها ألم شديد، لكن عدت، واعتقدنا أن دي كدة نهاية التعب». 

صداع وألم شديد مُجددًا أُصيبت به الطفلة، لم يجدوا الأطباء حلا له، سوى كتابة روشتة ببعض المسكنات، التي استمرت عليها الأم عدة أشهر، قبل أن يعود الورم مُجددًا. 

«للأسف برضة للمرة التانية التجربة فشلت، وبقى مفيش قدامنا إلا عملية تالتة بس بالمنظار، في 2020 قبل ما تتعرض لجلسات إشعاع، واللي برضه مقضتش على الورم، لحد ما عرفنا إنه مزمن وهتعيش بيه».

الغناء والباليه والسباحة، كانوا وسيلة الأم وفاء لمساعدة «خديجة» في محاربة الورم: «مسبتهاش للمرض، بشجعها تلعب وتتعامل وتندمج، وفعلًا بتنمي كل مواهبها رغم رحلاتها مع الدكاترة والمستشفيات».

شاطرة وموهوبة 

«شاطرة وموهوبة»، هكذا وصفت المدربة ميما الشافعي، الطفلة خديجة، خلال الحديث عنها لـ «هُن»، مؤكدة إنها أعجبت بها ولم تكن على علم بحالتها الصحية، «مكنتش أعرف موضوع الورم، لكن لاحظت الألم والتأثير اللي عليها، اكتشفت الأمر وكنت سعيدة جدًا بحماسها وتعليمها وموهبتها». 

وتابعت المدربة الخاصة: «عرفت خديجة بالصدفة، لما روحت مكان من 3 سنين اختار منه أطفال عشان أعمل أوركسترا للأطفال، وهناك سمعت صوتها لاقيتها موهوبة فعلًا». 

كيف دعم الهضبة الطفلة خديجة 

كانت بداية لتحقيق حلم الطفلة الموهوبة، هو ظهورها على الشاشة، الأمر الذي حقتته لها الإعلامية داليا أشرف خلال برنامج «8 الصبح» المُذاع على فضائية dmc، لتتيح لها فرصة الظهور الإعلامي الأول، والغناء للفنان عمرو دياب، قبل أن يعود «الهضبة» لمشاركة مقطع الطفلة، مقدمًا الدعم لها.

وعلق «الهضبة»: «يا خديجة يا قمر الأغنية احلوت بيها».

وردت الطفلة على الفنان من خلال «هن» قائلة: «مش مصدقة نفسي من الفرحة، وإنه سمعني ويقصدني أنا».