رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

بتصدر المشكلات لأبوهم.. علا رشدي «أم فرفوشة» مع أولادها: بيغنوا ويرقصوا ويذاكروا (فيديو)

كتب: غادة شعبان -

10:11 ص | الخميس 19 أغسطس 2021

علا رشدي ومحمد داود وأطفالهما

علاقة ترابط كبيرة قائمة على الصداقة، تجمع بين الفنانة علا رشدي وأطفالها جميلة وآدم، الذين يشبهونها في الصفات والشكل، خاصة ابنتها التي دائمًا ما تظهر معها في الصور والمناسبات ومقاطع الفيديو الطريفة على تطبيق «تيك توك»، ونفس الحال ينطبق مع زوجها الفنان أحمد داوود، إذ يتمتعا وأولادهما بروح فكاهة كبيرة، تعبر عنها بوضوح اللقاءات التليفزيونية التي يكونا ضيوفها، وقصصهم المصورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتجمع علا رشدي، بأولادها العديد من الموقف الموثقة، عبر البرامج التليفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي، نستعرض جانبا منها بالتزامن مع احتفال الفنانة التي لمعت خلال مسلسل «بـ100 وش» قبل الماضي، بعيد ميلادها 41، الذي يصادف اليوم 19 أغسطس.

أصحاب وبياكلوا بيتزا

استضافت الإعلامية منى الشاذلي، في وقت سابق، الفنانة علا رشدي وأولادها، ضمن حلقات برنامج «معكم»، للحديث عن كواليس علاقتهم ببعض، إذ قالت الأم: «ولادي مؤدبين جدًا، بيحبوا الاستكشاف ومذاكرة المكان اللي هما فيه، جميلة عندها 8 سنوات، اجتماعية جدًا، عملنا مع بعض أغنية في عيد الأم».

وخلال استضافتهم في إحدى حلقات برنامج «صاحبة السعادة»، وصفت «علا» طبيعة علاقتها بهم، موضحة: «أنا ولادي علاقتنا زي الأصحاب، بنلعب ونتصور ونذاكر الدروس سوا، وبيتعبوني في موضوع الأكل، ومبناكلش من الشارع أخرنا بيتزا».

صوتها عالي وبتزعل

وعن تعامل علا رشدي، مع أودلاها داحل المنزل، قالت ابنتها «جميلة»، خلال استضافتها في برنامج «ماما دوت أم»: «ماما صوتها عالي أوي في البيت، ولما بيبقى عندنا مشكلة بتقولنا روحونا قولوا لبابا، ولو نسينا نجبلها هدية في عيد الأم، بتزعل وتعمل مشكلة، وهي أحلى أم في الدنيا».

مراقبة لحظة بلحظة

تعتمد الفنانة علا رشدي، على تصوير الفيديوهات التي تجمع بينها وبين أطفالها بنفسها، بواسطة هاتف محمول أهداه لها زوجها الفنان أحمد داوود، وتراقب تصرفاتهم وأفعالهم لحظة بلحظة، من خلال متابعة الألعاب الذين يلعبونها: «بخاف على بنتي لما بتمسك الموبايل كتير، خاصة في الفترة اللي انتشرت فيها لعبة (مومو)»

أغنية عيد الأم

صورت الفنانة علا رشدي، قبل أعوام، أغنية بعنوان «أنا عايزة هدنة»، من داخل منزلها، بالتزامن مع الاحتفال بعيد الأم، وحققت نجاحًا كبيرًا على منصات التواصل الأجتماعي المختلفة، بسبب اختلافها عن الأغاني التقليدية المعتادة، إذ كشفت بشكل غير مباشر عن الهدية التي تتمناها من أسرتها في عيد الأم.