رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

جاءت من علاقة غير شرعية.. رحلة الطفلة «مكة» من قسم الشرطة لدار الإيواء «صور»

كتب: آية أشرف -

10:40 م | السبت 14 أغسطس 2021

الطفلة مكة داخل مؤسسة «نعم لإنقاذ إنسان»

لم يتخط عمرها عامين بعد، لم تختر مصيرها، ولا مستقبلها، طفلة لا حول لها ولا قوة، أصبحت في لحظة مجهولة الهوية، نتيجة علاقة غير شرعية بين الأب والأم، لتجد نفسها تدفع ثمن فعلتهما، وتصبح مُشردة بين الأقسام ودار الإيواء. 

«مكة» ابنة محافظة القاهرة، تخلى والدها عنها، رافضًا الاعتراف بها، منذ أن كانت في أحشاء والدتها، لتبقى في مصير مجهول قبل أن تولد للدنيا. 

أشهر قضتها «مكة» داخل رحم الأم، التي لم تستطيع إجهاضها، ولا حتى إقناع والدها للاعتراف بها بعدما وضعتها، فلم تجد أمامها حلًا سوى التنازل عنها، وتركها لمستقبل مجهول، قبل أن تصل الطفلة للقسم ثم لإحدى دور الإيواء. 

رئيس دار «نعم لإنقاذ إنسان»: استلمناها من القسم

«ذنبها إيه تيجي الدنيا وتعيش مجهولة!»..  بهذه الكلمات، تحدث المهندس محمود وحيد، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «نعم لإنقاذ إنسان» المسؤولة عن إيواء الطفلة، مُعربًا عن غضبه لما تعرضت له الطفلة، وما ينتظرها بسبب ما فعلته والدتها ووالدها.

وتابع «وحيد» خلال حديثه لـ «هُن»: «الطفلة للأسف استلمناها من القسم بعد ما أمها سابتها قدامه، والتحريات أثبتت إن الأب مش معترف بيها واسمها مكة، وبقت مجهولة، ومفيش حل قدامها ولا مكان تعيش فيه». 

وأضاف رئيس مجلس إدارة مؤسسة «نعم لإنقاذ إنسان»: «للأسف مكة نتيجة علاقة غير شرعية من أم وأب معدومين الضمير اتخلوا عنها، والطفلة اتحملت خطأهم بدون رحمة ولا إنسانية، ذنبها إيه تيجي الدنيا وتعيش مجهولة الهوية». 

وتابع محمود وحيد: «مكة أجمل ما رأت عيني وقلبي، حاجة كدة تاخد القلب في لحظة، نورتنا وسط إخواتها داخل بيت العائلة، وبإذن الله مش هنتخلى عنها لحد ما نوصلها لبر الأمان وتعيش حياتها زي أي طفله لأنها تستحق الحياة». 

وأرفق «وحيد» العديد من الصور التي توثق علاقته بالطفلة عقب استلامها داخل الدار.