رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«الوداع الصامت».. سر عدم بكاء شويكار على رحيل فؤاد المهندس

كتب: آية المليجى -

11:23 ص | السبت 14 أغسطس 2021

الرحلان شويكار وفؤاد المهندس

قصة حب كبيرة جمعت بين الرحلين فؤاد المهندس وشويكار، التي يتزامن اليوم الذكرى الأولى لوفاتها، رحل الحبيان وبقي الحب الذي جمعهما خالدًا يحكي عنه المحبون والشاهدون على اللحظات الطيبة التي جمعت بينهما حتى بعد طلاقهما الذي جاء بعد قرابة 20 عامًا من الزواج.

قدم الثنائي العديد من الأفلام والمسرحيات، اشتركا معا وأبدعا أمام جمهورهما، ليتركان أثرًا كبيرًا من الأعمال الفنية الخالدة باسميهما، ورغم قصة الحب التي جمعت بين «المهندس» وشويكار وانتهت بالطلاق، إلا أنهما ظل يحتفظان بالود والمحبة بينهما.

«طيبة القلب وحنان مفرط ورقة في المشاعر» صفات كثيرة وغيرها وصفت بها منة الله الجواهرجي، الابنة الوحيدة للفنانة شويكار، والدتها الراحلة، خلال لقاء سابق لها مع الإعلامي أسامة كمال في برنامجه «90 دقيقة»، وكشفت من خلاله عن مفاجأة خاصة بوفاة الفنان الراحل فؤاد المهندس.

شويكار لم تبك على رحيل المهندس

وكشفت «منة الله» أن والدتها الفنانة شويكار، حين تلقت خبر وفاة «المهندس» لم تبكيه، وظلت حريصة على عدم إظهار مشاعرها أمام أي شخص حتى في أحب الناس إليها، ووصفت الابنة الوحيدة التأثر الشديد الذي أصاب والدتها، وقتها، لكنها تفننت في كتم المشاعر ببراعة حتى في الغضب والمرض.

وأضافت «منة الله» أن والدتها طلبت أن تنفرد بالمهندس في الغرفة قبل دفنه، ودخلت وأغلقت الباب عليهما، حتى تودعه بمفردها ولا يرى دموعها أحد.

ابنة شويكار الوحيدة: ورثت منها «صوتها وضحكتها»   

وانتقلت الابنة الوحيدة للفنانة الراحلة، في الحديث وقتها، عن الأكثر الأشياء التي ورثتها من والدتها: «خدت منها حاجات كتير.. صوتها وضحكتها.. وهي طيبة جدًا بشكل غير عادي وحنينة على كل الناس وكل المستويات وبتدلع الشغالين وبتدلع أحفادها وأحفادي كمان.. وكانت بتحب الناس كلها». 

وتابعت «منة الله» بأن الفنانة الراحلة شويكار كانت تحب الغناء في المنزل «كانت ساعات بتغني في البيت.. هي عاشقة ليلي مراد وبتغنى لصباح كتير».