رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

بسمة وهبة في مرمى التنمر بسبب «فيلتر» على «إنستجرام»

كتب: غادة شعبان -

08:07 م | الخميس 12 أغسطس 2021

بسمة وهبة

أصبحت السوشيال ميديا مجالًا للتعبير عن الآراء ووجهات النظر، إما بطريقة سلبية قائمة على التنمر والانتقادات من خلال التهكم على الشخص وإبداء أحكام مسبقة عليه، أو الإشادة به والتعبير عن مشاعر الحب، وهو ما حدث مع الإعلامية بسمة وهبة، حينما شاركت مقطع فيديو مصور عبر حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، برفقة ابنتها داخل إحدى المكتبات المخصصة لبيع الكتب، وتعرضت لوصلة من التنمر على شكلها.

شاركت الإعلامية الشهيرة مقطع الفيديو التي قالت خلاله: «إحنا في المكتبة بنشتري كتب علشان خديجة تقرأ، فبصيت على الكتب وقولتلها ده لون حلو، وهي المفروض كل فترة تخلص كتاب، شاورتلها على كتب وقولتلها ده حلو ردت قالتلي متحكميش على الكتاب من الغلاف بتاعه».

وتابعت بسمة وهبة، قائلةً: «السوشيال ميديا حقيقي دمرتنا وانا بعترف بده».

بسمة وهبة تتعرض للتنمر من قبل متابعيها

مقطع الفيديو التي شاركته بسمة وهبة عبر حسابها الرسمي على موقع «إنستجرام» فتح نيرانًا من الانتقادات عليها، إذ كانت تعليقات الرواد متهكمة على منظرها نتيجة لسوء اختيارها الفيلتر الذي تتصور به، فكان من بين التعليقات التي جعلتها عُرضه للتنمر:«شكلك وحش، انتي مش شايفة نفسك، بقيتي عاملة زي الزومبي، الفلتر مو حلو أبدا غيريه، اهتمي بنفسك شوية أكتر من كدة، المفروض إنك واجهة إعلامية وقدوة للناس، كفاية فلتر خليكى طبيعية ».

بسمة وهبة تتعرض للتنمر من قبل متابع

لم تكن تلك المرة الأولى التي تتعرض فيها الإعلامية بسمة وهبة، للتنمر والانتقاد من قبل بعض المتابعين، فقد سبق وتعرضت للسخرية والتطاول عليها من قبل متابع، خلال عام 2020، والتي خرجت في مقطع فيديو تروي كواليس ما حدث معها، فضلًا عن توجيه رسالة للمتنمرين، قالت خلالها: «أي حد هيقل أدبه حمسح بيه بلاط الأرض، أنا عندي 99 بالمئة من الفانز بتوعي ناس محترمين والأخ قليل الأدب اللي بعتلي النهارده وعارف نفسه إن شاء الله يا ابني ما أتمنى لك اللي عندي عندك».

بسمة وهبة: مش هسكت على الإهانة

كان التطاول والسخرية التي حدثت من قبل المتابع بسبب مرضها وتدهور حالتها الصحية وفقدان بعض من جمالها لفترة ما، أجبرها على الرد: «أنا هقولك إن شاء الله اللي عندي يبقى عندك فتحس فتعرف فتتفهم، ياللي أهلك معرفوش يربوك، أي حد هيغلط فيا هغلط فيه، مش معنى إننا شخصيات عامة نسكت على الإهانة».