رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أكويليا والكر: تجاربي المؤسفة سبب نجاحي في كتابة قصص الأطفال «حوار»

كتب: محمد علي حسن -

11:42 م | الثلاثاء 10 أغسطس 2021

كتاب Time Takes Time

برز اسم الكاتبة الأمريكية أكويليا والكر، في السنوات الأخيرة، نظرا لطريقة كتابتها لقصص الأطفال والتي استمدتها من تجربتها الشخصية، حيث شهدت كتبها رواجا كبيرا في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد وضع بصمتها في أدب الطفل، فهي كاتبة شغوفة بالإبداع، لا سيما منذ إصدارها كتاب بعنوان «الوقت يستغرق وقتا»، وهو كتاب للأطفال موجه للتأثير على الجمهور الأصغر سنا فيما يتعلق بأهمية الصبر، والذي لقى رواجا على منصات البيع على شبكة الإنترنت وحقق أرباحا هائلة في الولايات المتحدة الأمريكية وعلى مستوى العالم.

وتستعد أكويليا والكر، لطرح كتاب للأطفال أحدث ضجة في الأوساط الثقافية الأمريكية قبل نشره، والذي حمل عنوان «أعز أصدقائي فتاة».

«الوطن» حاورت الكاتبة الأمريكية أكويليا والكر، والتي تحدثت عن تحديات الكتابة للأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية، وتجربتها في استعادة أدب الطفل قيمته لا سيما خلال السنوات الماضية، نظرا لربطها قصص الأطفال بأحداث واقعية مرت بها خلال حياتها الشخصية، وإلى نص الحوار:

- كيف بدأ مشوارك في كتابة قصص الأطفال؟

لقد كنت أكتب منذ أن كنت فتاة صغيرة وتحديدا منذ ارتيادي المدرسة الابتدائية، فكان يمكنني كتابة أي شيء، مثل أغاني الراب القصيرة والقصائد، وساعدني في ذلك نصيبي من أحداث الحياة المؤسفة التي مررت بها، أصبحت بعد ذلك منفتحة جدا على مشاركة علل الحياة مع أشخاص آخرين، هؤلاء الأشخاص الذين أود مشاركة هذه القصص معهم يقترحون أن أكتب كتبا، اقترحوا بشكل أساسي أن أكتب سيرتي الذاتية، لذا قررت كتابة كتب الأطفال في البداية، ورغبت في كتابة كتب للأطفال ذات مغزى تأتي مع دروس الحياة.

الكتب التي يمكن للأطفال التعلم منها، كانت أداة أخرى مهمة بالنسبة لي وهي جعل القراءة ممتعة مرة أخرى باستخدام كلمات لطيفة يمكن ربطها ببعض والمواقف الشائعة التي قد نتحملها نحن كأطفال طوال مرحلة طفولتنا، حيث شعرت أن معظم الأطفال لا يحبون القراءة الآن بقدر ما كانوا عليه في الماضي.

الهروب من الكتب السميكة في المدرسة

أتذكر الهروب من الكتب السميكة الضخمة في المدرسة عندما كنت طفلة على الرغم من أنني أحببت القراءة والكتابة لم تكن الكتب السميكة تدعوك أبدا، البعض منا لا يكملها أو ببساطة لا يهتم بقراءة لاسيما وأن مثل هذه الكتب التي تستغرق وقتا طويلا ، لذلك اخترت أن أحاول الحصول على أسرع توصيل ممكن في كل ما يقرأه أطفالي، يمكن أن تكون فترة انتباهنا قصيرة نسبيا حتى الآن كبالغين.

الكتب الصوتية

- هل تخططي لتحويل مشروعك الجديد إلى كتاب صوتي لمساعدة المكفوفين؟

لم أكن أعلم كثيرا عن الكتب الصوتية حتى أصبحت مؤلفة تحظى بشهرة واسعة وخبرات متراكمة، لذا فقد أتيحت لي الفرصة هذه المرة لعمل هذا، لكنني بالتأكيد سأطلق كتبي الصوتية أيضا، من هذه النقطة فصاعدا.

- ما الموضوعات الرئيسية التي تناقشيها في كتبك؟

الوقت الذي يستغرقه الوقت يركز بشكل أساسي على الصبر ومساعدة الأطفال على فهم مدى أهمية مهارة الصبر الحياتية، وعندما بدأت في تأليف كتاب Time Takes Time كان بدون عنوان أو اتجاه وكتبت الفقرة الأولى فقط للبدء، لم يكن الأمر كذلك إلا بعد حوالي أربع سنوات، انتهيت من كتابة الكتاب في ذلك الوقت، كان لدي كل أنواع الأفكار الجديدة في تلك المرحلة.

- ما موضوعاتك المفضلة في الكتب؟

موضوعاتي المفضلة عند الكتابة قصة جديدة هي التشويق، أحب اكتشاف الأشياء قبل ما هو واضح واتباع القرائن.

انخفاض القراءة في أمريكا

- هل انخفض معدل القراءة في الولايات المتحدة الأمريكية؟

أعرف على وجه اليقين أن مستويات القراءة قد انخفضت في الولايات المتحدة وهذا أمر مؤسف للغاية، يستمتع الكثير من الأشخاص الرائعين بالقراءة وما زال البعض منا يفعل ذلك.

هناك العديد من الفوائد للقراءة مثل المفردات المحسنة التي تساعد في قراءة اتصال الدماغ أثناء النوم وما إلى ذلك، يمكن لبعضنا استخدام القراءة كمخفف للتوتر، هذه ليست سوى عدد قليل من المؤيدين للقراءة والأسباب الأساسية لسبب أهمية أن يبدأ الأمريكيون في تقدير القراءة بانتظام مرة أخرى.