رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عمرها 6 سنوات.. «لينة» تواجه التنمر بفيديوهات «أكبر من سنها»: أنا عاجبة نفسي.. ربوا عيالكوا

كتب: أحمد حامد دياب -

09:47 ص | الأربعاء 04 أغسطس 2021

لينة

«أنتي طالعة سمرا كده لمين، أنتي ليه مش شبه إخواتك، أنتي مش طالعة حلوة لماما ليه؟»، كلمات تحمل في طياتها طابع التنمر، وقعت على مسامع لينة حاتم، الطفلة التي لم تتجاوز 6 سنوات من عمرها، بسبب أنها قمحية البشرة.

رغم صغر سنها، لم تستسلم لينة، أمام الكلمات المزعجة التي تطاردها، بل قررت محاربة التنمر بمساعدة والدتها، التي صورت فيديو لها، ونشرته عبر صفحتها على «فيسبوك»، وهي تحكي فيه معاناتها مع التنمر، وتطلب من الأهالي تربية أبنائهم على تقبل الآخر، وعدم إهانته أو السخرية منه أو التقليل منه لأي سبب، سواء شكله أو لونه أو شكل شعره أو طوله وقصره.

تقول لينة لـ«هن»، إن والدتها لعبت دورا مهما في مساعدتها، إذ تعلمت المونتاج والتصوير عن طريق الفيديوهات المنتشرة على «يوتيوب»، من أجل إعداد وإنتاج سلسلة فيديوهات مصورة تحارب بها التنمر، خاصة بذوات البشرة القمحية والسمراء.

«مين اللي قال البيضا حلوة والسمرا مش حلوة، ومين اللي قال التخينة وحشة والرفيعة معصعصة، ومين قال إن أحلى حاجة أنك تكون طويل مش قصير؟»، تساؤلات طرحتها الطفلة لينة، للتعبير عن رفضها للتنمر، مضيفة: «خلينا متفقين إن ربنا مخلقش حاجة وحشة، وحتى لو وحشة أكيد فيها حاجة حلوة، وجمال الشكل مش مهم قد جمال الروح والأخلاق».

تؤمن لينة، بأنها أجمل فتاة في الدنيا، وأن الله خلقها في أحسن تقويم، وتنصح كل من يتعرض للتنمر، بأن يقول لمن يتنمر به «أنا جميل وعاجب نفسي»، مشيدة بجمالها: «السمار مش نص الجمال، لكن السمار هو الجمال كله».