رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

رمضان عبد المعز يشرح «رفقا بالقوارير»: النبي كان يقف لفاطمة إذا أقبلت ويجلسها مكانه

كتب: شريف سيلمان -

02:54 ص | الإثنين 02 أغسطس 2021

الشيخ رمضان عبدالمعز الداعية الإسلامي

شرح الشيخ رمضان عبد المعز الداعية الإسلامي، معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «رفقا بالقوارير»، الذي أوصى فيه الرجالَ بالنساءِ، موضحًا أن النبي شبه النساء بالقارورة التي يستقر فيها الشراب لأنها شفافة ورقيقة ولطيفة وسهلة الكسر، وبالتالي أوصانا النبي بعموم النساء خيرا: «البنات قرة العين وثمرة الفؤاد، الناس اللي بتحرم البنات وبتدي الصبيان بيكتب لأولاده المصنع والشركة والبيت والبنت تحمد ربنا إنها اتعلمت، في حين إن والله ما هيبكي عليك ولا هيدعي لك بإخلاص زيها».

طريقة راقية للتعامل بين النبي محمد وابنته فاطمة

وأضاف «عبد المعز»، خلال تقديمه حلقة اليوم من برنامج «لعلهم يفقهون» الذي يعرض عبر شاشة «dmc»، أن علاقة النبي ببناته كانت لطيفة ورقيقة للغاية وكانت تتميز بالرحمة والأنس والحب: «النبي كان يقف لابنته، فعندما كانت فاطمة الزهراء تدخل عليه كان يقف لها»، لافتًا إلى أن السيدة عائشة زوجته كانت تقول إن فاطمة إذا أقبلت على رسول الله، أقبلت بمشية لا تخطئ مشية أبيها –نفس مشية النبي- وكان إذا رآها قام إليها وقبلها بين عينيها وأجلسها محله.

فاطمة كانت آخر من يودعها النبي وأول من يقبل عليها بعد العودة 

وتابع الداعية الإسلامي، أن النبي كان إذا أراد سفرا كان آخر الناس عهدًا به فاطمة –أي كانت آخر من يودع-، وكان إذا عاد من السفر، كانت أول الناس عهدا به فاطمة: «كانت أول واحدة يديها قلبه الوصول والحب والحنان، وهو ما سيجعلها تصبح أما عطوفا رقيقة».