رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أستاذ طب نفسي: الحديث العدواني عبر جروبات «الأمهات» يزيد نسب جرائم الأزواج

كتب: محمد متولي -

09:14 ص | الجمعة 30 يوليو 2021

صورة أرشيفية

قال الدكتور هاشم بحري، أستاذ الطب النفسي، إن جروبات الأمهات التي يتم عليها تداول الأخبار السلبية كقتل الزوجات لأزواجهن وغيرها تؤدى إلى نشوء حالة من «فرض العضلات»، وتبادر كل سيدة بالحديث عن الأمر وكأنه رد لتحكم الرجال عليهن، «فيه منهم بيقول الراجل ميتحكمش فيا، أنا معاكي ولكن ندور على شكل للتفاهم عبر علاج زواجي حتى ولو كانوا مش متوافقين».

وأضاف «بحري»، خلال استضافته ببرنامج «مساء DMC»، الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، والمذاع على فضائية «DMC»، أن السيدات على مثل تلك الجروبات بمثابة الاسفنجة التي تسحب الأفكار العدوانية تجاه الآخر بشكل عام، وفي حال كان الجروب المنشأ بين فئة من السيدات غرضه بث العداونية وذا توجهات بهذا السياق فيؤدى لارتكاب بعض أعضائه جرائم عدوانية، «ساعات بتوصل لكوارث، بيشفطوا العدوان».

وأوضح أن من يعشق العنف أو يعبر به عن أمر يغضبه يكون في الأساس شخص مرتبك داخليا وغير متزن، كما أن المخدرات تلعب دور في تهيئة حدوث هذا من قبل البعض.

وأكد أن هناك أشخاصا ممن يعشقون مشاهدة أفلام الرعب، ولا يستطيعون النوم إلا بعد مشاهدة أحد تلك الأفلام فتكون علاقاتهم الزوجيه سيئة ويحاول الشخص التنفيس عن غضبه بمشاهده مثل تلك الأفلام، «علاقتهم الزوجية بتكون سيئة، وبيكون نفسه يمسك اللي قدامه يفعصه، بيعيش ده جوه الفيلم».

وأشار إلى أن جائحة فيروس كورونا قد تسببت في ضغوط اقتصادية ونفسيه للجميع، ولكن الشخصية ما قبل المرض هي ما تحدد كيفية التعامل ما بعد الجائحة إن كانت الشخصية قوية أم ضعيفة، «لما بنتعرض لأزمة عنيفة زي كده أي بني أدم عادي هيعدي بيها لأنها حجات طبيعية لكل واحد فينا، ولكن اللي شخصيته مهزوزه فمع الخوف من الإصابة بيكون مهزوز ومش قادر يتحمل مزيد من الضغوط حتى ينفجر».

وتابع: «ده بيكون سببه أن البني آدم ده مرعوب من جواه وبيأذي اللي حواليه من غير ما يكون واخد باله أنه بيأذي».