رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«اتشخصت غلط».. قصة سيدة استعادت بصرها بعد 15 سنة: نسيت شكلي وكنت بولع في بيتي

كتب: غادة شعبان -

10:48 ص | الخميس 29 يوليو 2021

الأمريكية كوني بارك

وقفت أمام المرآة من جديد تتحسس وجهها تنظر له بعدما نسيت ملامحه لمدة تزيد عن 15 عامًا، تجد التجاعيد تكسوه، ترفع يدها للسماء تشكر ربها على نعمة البصر من جديد، تنظر في وجوه المحيطين بها وتضم ابنتها لصدرها لتتصدر الدموع المشهد، هكذا هو الحال الذي عاشت به الأمريكية كوني بارك، البالغة من العمر 59 عامًا التي فقدت نعمة البصر بمنتصف الأربعينات.

كانت بداية القصة في عامها الـ44، في عام 2003، إذ بدأت بملاحظة هالات على أثناء قيادة السيارة، ما جعلها تقدم على الذهاب للطبيب للكشف والاطمئنان على صحتها، ليكن التشخيص هو معاناتها من المياه الزرقاء، وفي غضون 3 أسابيع، بدأت في فقدان البصر شيئا فشيئا.

عاشت السيدة التي فقدت بصرها بأكمله في النهاية في عذاب ورحلة مريرة، وقيل لها آنذاك إنها تعاني من انفصال في شبكية العين أو الجلوكوما، وفق موقع «مترو».

كانت الكلمات التي تسمعها السيدة الخمسينية آنذاك بأنهم لن تستطع إجراء عملية جراحية، وبالتالي ستصاب بالعمى في نهاية المطاف. 

ليس من السهل على أي شخص أن يتأقلم على وضع أجبر عليه فحاسة الإبصار من أهم النعم التي أنعم الله على الإنسان بها، وبفقدانها يفقد الشخص الشغف في الحياة وتصبح حياته متخبطة، وشرحت السيدة الخمسينية تفاصيل الفترة الأولى لها وحياتها عقب فقدان البصر، إذ قالت: «كنت أتوه، أسقط من السلالم، وأصعد السلالم وأشعلت النار في نفسي ومنزلي، إذ فقدت جزءا كبيرا من بصري في غضون 5 أشهر».

بعد عام من فقدان البصر، انتقلت السيدة الخمسينية من مونتانا إلى دنفر، لحضور مركز تدريب للمكفوفين، وقررت الاستمتاع ومواصلة حياتها رغم فقدان حاسة البصر إذ استكملت هوايتها من التزلج على الجليد والتجديف بالكاياك، حتى التخييم وحضور الحفلات الموسيقية.

في عام 2018، اكتشفت العجوز أنها تم تشخيصها بشكل خاطئ خلال 2003، إذ اكتشفت أنها كانت تعاني من إعتام عدسة العين، والذي كان من الممكن أن يتم إزالته بسهولة لاستعادة بصرها، وقالت: «في اليوم الذي أخبرني فيه أخصائي الشبكية أنه لم ير شبكية العين مريضة، شعرت بالضيق والذعر أنا وزوجي».

وبعد إجراء الجراحة، استطعت استعادة بصري بقدرة رؤية 20/20 في كلتا العينين، والتمكن من رؤية أبنائها وأحفادها وضمتهم إلى صدرها مجددًا.

وجهت السيدة التي استعادت بصرها بعد 15 عاما، نصيحة لغيرها من المرضى، قائلةً: «يحتاج الناس إلى إعادة الفحص لأنني كنت ضريرة وفاقدة للبصر لمدة 15 عامًا دون سبب».