رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

التفاصيل الكاملة لأزمة مروة محمد كومبارس «عائلة الحاج متولي».. غادرت دار الرعاية اليوم

كتب: إسراء حامد محمد -

04:58 م | الثلاثاء 27 يوليو 2021

الفنانة مروة محمد

حالة من الجدل الواسع أثارتها الفنانة مروة محمد، التي مثلت دور كومبارس في مسلسل «عائلة الحاج متولي»، بعد العثور عليها مرة أخرى مشردة في أحد الشوارع، وتسليمها لدار رعاية مجددا، بعد مرور أشهر قليلة على استضافتها في إحدى دور الرعاية، جاء ذلك بعد تلقي استغاثات من بعض الأهالي بوجود الفنانة مروة محمد في حالة نفسية سيئة داخل عشة تسكنها الثعابين، لتتوجه دار الرعاية على الفور لمكانها، وتقرر استضافتها لحين تأهيلها نفسيا ودمجها في المجتمع مرة أخرى.

وبعد مرور أشهر قليلة، أعلنت دار الرعاية المستضيفة لمروة محمد، أن حالتها النفسية عادت لطبيعتها مرة أخرى، وأن الدار حرصت خلال الأشهر الماضية، على دمجها في المجتمع مرة أخرى، معلنة تسليمها لشقيقتها اليوم الثلاثاء، بعد التأكد من صحة عقلها، وفق الصفحة الرسمية لمؤسسة «معا لإنقاذ إنسان».

رحلة مروة محمد من الفن للتشرد

بمجرد الانتهاء من تصوير مسلسل «عائلة الحاج متولي»، الذي ظهرت فيه الفنانة مروة محمد، في دور كومبارس، تعرضت لأزمة نفسية حادة، جعلتها تلجأ للشوارع وتتخذها ملجأ لها، لتعيش حياة التشرد على مدار السنوات الطويلة الماضية، قبل أن يبلغ مواطنون إحدى «مؤسسة معا لإنقاذ إنسان» عن مكان تواجدها، مع توضيح تفاصيل حالتها النفسية والاجتماعية.

وبمجرد تلقي دار الرعاية، البلاغ توجهت على الفور للمكان، الذي أبلغ عنه الأهالي، ليجدوا الفنانة مروة محمد مقيمة في عشة صغيرة، تجاورها الثعابين، ليقرروا استضافتها في دار الرعاية، حتى يتم تأهيلها نفسيا، ومحاولة إعادة دمجها في المجتمع مرة أخرى.

وبعد مرور عدة أشهر من استضافة الفنانة مروة محمد في دار الرعاية، وعقب الانتهاء من إعادة تأهيلها نفسيا، والتأكد على قدرتها في الدمج في المجتمع مرة أخرى، سلمت اليوم دار الرعاية الفنانة مروة محمد لشقيقتها، التي كانت حريصة على السؤال عليها طوال فترة إقامتها في الدار، لتعيش برفقتها.