رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

رعاية الجلد للجلد والساعة الذهبية.. كيف تضمنين رضاعة طبيعية لطفلك؟

كتب: شيماء عادل -

02:19 م | الثلاثاء 27 يوليو 2021

كيف تضمنين لابنك رضاعة طبيعية؟ " أرشيفية"

عدد ليس بقليل من السيدات، يشتكين من عدم قدرتهن على إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية، لعدم وجود كميات كبيرة من لبن الأم، متسائلين عن السبب ندرته، وأهم الوسائل التي تساعدهم على إدرار اللبن بشكل طبيعي وبكميات تكفي المولود. 

وتقول الدكتورة عبلة الألفي، أستاذ طب الأطفال، أن نقص لبن الأم، يعود إلى عدد من الممارسات الخاطئة، التي ينتج عنها مجموعة من المشاكل، لتضطر الأم بعد ذلك، إلى اللجوء للألبان الصناعية. 

وتنصح عبلة، الأمهات بمجموعة من النصائح حتى يحظى ابنها برضاعة طبيعية، مشيرة إلى أنه بمجرد ولادة الطفل، لا بد من إجراء عملية رعاية الجلد للجلد، وهي أنه بمجرد أن يولد الطفل، يجب أن يلامس جلده جلد الأم، من خلال وضعه على جسم والدته، على أن يكون جسم الجينين بين صدر الأم ومنطقة البطن، موضحة أن هذه العملية لا بد أن تتم في أول ساعة من ولادة الجنين مباشرة، وهي ما تسمى بـ«الساعة الذهبية»: «لو قمنا بتطبيق مجموعة من الخطوات، سوف تحظى الأم بوفرة في لبنها، تكفي مولودها بعد ذلك". 

وتضيف أستاذ طب الأطفال، أنه خلال هذه الساعة يجب أن يرضع الطفل من أمه، «حتى لو لم يوجد لبن في ثدي الأم»، لأن هذه الرضعة ترسل إشارة إلى المخ وتحفزه على إدرار اللبن، خاصة أن الأم خلال فترة الحمل، يفرز جسمها هرمونات، تكون مثبطة لإدرار اللبن  طوال فترة الحمل، لذلك الرضاعة في أول ساعة من ولادة الجنين تعمل على وقف هذه الهرمونات، وترسل إشارة من المخ إلى الغدة النخامية، لتنشيط وإفراز لبن الأم بوفرة.

وتدعم منظمة الصحة العالمية، الرضاعة الطبيعة بقوة، بل خصصت أسبوع عالمي لها، إذ أن للرضاعة الطبيعية فوائد كثيرة، أشهرها الحماية من الإسهال، والتهابات الجهاز التنفسي، والحماية ضد السمنة عندما يتقدم الأطفال في السن، وكذلك الحماية ضد سرطان الدم، كما تحمي الأم أيضا من سرطان الثدي وسرطان المبيض، والنمط الثاني لداء السكري.