رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كيفية مساعدة الأطفال على تخطي صدمة ما بعد التحرش.. خبير نفسي يوضح

كتب: إسراء حامد محمد -

08:00 م | الثلاثاء 20 يوليو 2021

التحرش

يحرص الكثير على الخروج والتنزه في عيد الأضحى المبارك، إذ نجد الشباب والأطفال يخرجون رفقة أصدقاءهم، بينما الآباء يصطحبون أسرهم للتنزه في الحدائق والذهاب للسينمات، وكانت شهدت السنوات الأخيرة الماضية، ارتفاع نسبة التحرش في الأعياد والمناسبات.

ونرصد من خلال هذا التقرير طرق التعامل مع الأطفال لتخطي الحالة النفسية السيئة التي تأتي بعد التعرض لـالتحرش، وعلاج الضحية من تلك الحالة النفسية، وفق حديث خبير الصحة النفسية، واستشاري العلاقات الأسرية الدكتور محمد هاني لـ«هُن»، كالتالي:

كيف تساعد طفلك على تخطي الحالة النفسية بعد التعرض للتحرش؟

قال خبير الصحة النفسية واستشاري العلاقات الأسرية، إنه وفي السنوات الأخيرة الماضية، ازدادت حوادث التحرش في المجتمع المصري، وبشكل خاص التحرش بالأطفال، ما يعرضهم لصدمة كبيرة بعد التعرض للتحرش، لذلك أصبح هناك حاجه ملحة لعلاج الأطفال من تلك الصدمة التي تحدث لهم نتيجة تعرضهم للتحرش، لافتا إلى أن هناك نوعين من التحرش، أحدهما اللفظي والذي لم يسبب ضرر كبيرة للطفل، والآخر تحرش جسدي، وهذا الذي يؤثر في نفسيته بشكل كبير، ويجعله خائفًا من التعامل مع الآخرين.

وأشار «هاني» خلال حديثه لـ«هن»، إلى أن هناك عاملا كبيرًا على موقف الفتاة أو الطفل أثناء التحرش بهم، فإذا كان هناك موقف قوي من جانبهم ضد المتحرش، قد يكون ذلك قادرًا على التخفيف من حدة التعرض لصدمة، فعندما يشعر الطفل أنه اتخذ موقفا مناسبا ضد المتحرش، وقادرا على الدفاع عن نفسه، فذلك يكون عامل جيد يساعد في علاجه من تلك الصدمة بشكل سريع.

ولفت،  إلى أن هناك وسيلة قد تجعل الفتاة أو الطفل يتخطى تلك الحالة النفسية التي تصيبهم بعد التحرش بشكل سريع، وهي تعلم وسائل الدفاع عن النفس، حتى يتم اتخاذ موقف قوي ضد المتحرش عند تكرار الأمر، ما يجعل الطفل يشعر بأنه قادرًا على حماية نفسه من أي خطر قد يواجهه.

وأضاف الدكتور محمد هاني، أنه يجب على الفتاة أو الطفل أن يرتدي ملابس مناسبة وملائمة للمكان الذي يتوجه له، فإذا كانت فتاة ذاهبة إلى المدرسة، فيجب ارتداء ملابس مناسبة لتواجدها في مكان علمي، وإذا كانت متوجهه لحفل زفاف برفقة الأهل، من الممكن أن ترتدي ما يحلو لها، فهذا الأمر قد يحميها بشكل كبير من التعرض للتحرش.

علاج التحرش للأطفال

وأوضح استشاري الصحة النفسية، أن هناك عاملا كبيرًا يقع على عاتق الآباء، إذ أنه يجب أن يحرصوا على مراقبة أبنائهم، ومعرفة ما يحدث معهم من أمور خارج المنزل لحظة بلحظة، والحرص أيضًا على توعيتهم باستمرار بما يجب فعله والأخطار التي قد تواجهم في الخارج، وكيفية التصرف عند التعرض لتلك المواقف، وتلقينهم الكثير من الدروس التي مفادها عدم السماح لأي من الاشخاص بالاقتراب من جسدهم.

وأنهى الدكتور محمد هاني حديثه حول ما يجب فعله عند تعرض الأطفال للتحرش، بأنه يجب أن يتم احتواء الطفل بشكل كبير، وتجنب إلقاء اللوم عليه وتعنيفه، وبدء اتخاذ خطوات العلاج اللازمة لتخطي تلك الأزمة والحالة النفسية التي يتعرض لها، وتجنب تعرضه لأي من الضغوط التي قد تسبب له حالة من الانهيار العصبي الشديد.