رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مايا خليفة تفاجئ متابعيها بغناء مهرجان شعبي: «قلبي دق 3 دقات» فيديو

كتب: منة الصياد -

07:51 م | الإثنين 19 يوليو 2021

مايا خليفة

فاجئت نجمة الأفلام الإباحية المعتزلة ذات الأصول اللبنانية مايا خليفة، متابعيها عبر حسابها الرسمي بمنصة الفيديوهات «تيك توك»، بنشرها مقطع فيديو مدته لم تتجاوز 10 ثواني، ظهرت خلاله وهي تؤدي غناء مقطع من مهرجان شعبي مصري شهير.

وخلال الفيديو، ظهرت «مايا» وهي تؤدي مقطع من مهرجان «قلبي دق»، مرتدية فستانًا صيفيًا ذو ألوان متداخلة، وأكمام طويلة، وضفيرتين في شعرها، إذ لاقى الفيديو تفاعل الآلاف من متابعيها.

@nano9z

#الدمج مع @miakhalifa

الصوت الأصلي - nano

مايا خليفة تتعرض لانتقادات بسبب استعراضها «استرتش ماركس» بجسدها

وفي يناير الماضي، صاحبت مايا خليفة حالة من الجدل، بسلل جلسة تصوير خضعت لها، خلال استعراضها الخطوط البيضاء والترهلات «سيلوليت» و«أسترتش ماركس» في جسدها، التي شاركتها مع متابعيها عبر حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، والذي يعد أحدث ظهور لها على منصات التواصل الاجتماعي.

تفاصيل جلسة تصوير مايا خليفة

وكانت نشرت مايا خليفة، في وقت سابق، جلسة تصوير لها بملابس بحر زرقاء اللون، تبرز ترهلات جسدها، معلقة باللغة الإنجليزية: «معجبيني يحبونني كما يحبون السيوليت».

ومنذ نشرها لتلك الصور، تفاعل رواد موقع التواصل الاجتماعي معها، حيث حصد منشورها الأخير على ما يزيد على ربع مليون تسجيل إعجاب، ومئات التعليقات التي تنوعت بين دعمها وتنمر عليها، من أبرز التعليقات: «كنت تخدعينا بالاعتماد على فوتوشوب في جلسات تصويرك السابقة»، و«أنتي شجاعة لإظهار ذلك العيب بكِ.. تستحقين كل الدعم»، و«اعتقد إنك تفعلي ذلك من أجل الحصول على دعم لجذب الأضواء أليكي مرة أخرى»، و«كل الدعم والمحبة لشجاعتك يا مايا»، و«كيف يمكن لفتاة استعراض جسدها بهذه الطريقة الفجة؟!».

سبب اعتزال مايا خليفة العمل في الأفلام الإباحية

الجدير بالذكر أن مايا خليفة سبق وأن أعلنت اعتزالها عن المشاركة في تمثيل أو إنتاج أفلام إباحية جديدة، عقب تلقيها تهديدات بالقتل من تنظيم داعش الإرهابي.

وكشفت «مايا»، في تصريحات خاصة لإذاعة «بي بي سي» البريطانية، أن تهديد التنظيم الإرهابي لها جاء نتيجة ظهورها بالحجاب، خلال تصوير أحد المشاهد في فيلم جنسي، لافتة إلى أن ظهورها بذلك الشكل جاء بناءًا على رغبة منتج الفيلم حينها، وأنه لم يكن اقتراحها ولم ترغب في الظهور بتلك الهيئة.