رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مها تبحث عن نجلها «علي» في نيل إدفو: «مش عارفة غرق ولا اتقتل»

كتب: أحمد الأمير -

08:02 م | الأحد 18 يوليو 2021

مها ونجلها علي

تعيش السيدة «مها» المقيمة في مركز إدفو شمال محافظة أسوان، حالة من الحزن والحيرة بسبب واقعة أليمة راح ضحيتها نجلها، ولا تعلم حتى الآن تفاصيل اختفاء ابنها «علي» الطالب البالغ من العمر 17 عامًا بعدما خرج مع أحد أصدقائه وشخص آخر واستقلوا «توك توك» في وقت متأخر من الليل».

حالة اختفاء تحولت إلى لغز كبير في المدينة، منذ وقوعها قبل 7 أيام لم تتذوق والدته النوم بحثًا عن نجلها الطالب «علي ناصر بسطاوى» الذي زعم اثنان من أصدقائه أنه غرق في مياه النيل بعد نزولهم  للسباحة في وقت متأخر من الليل على حد قول الصديقين، وأطلق الأهالي في إدفو هاشتاج على وسائل التواصل الاجتماعي على رأسهن والدة «على»باسم «حق علي لازم يرجع» عقب حدوث الواقعة.

 

 

تروي مها والدة الشاب قائلة: «وقت حدوث الواقعة كنت صحبة زوجي في القاهرة لإجراء عملية جراحية له واستيقظ علي في الموعد الذي اعتاد الاستيقاظ فيه ليمارس حياته بشكل الطبيعي وطلب مني أدله على مكان القهوة وكانت الساعة 5 عصرًا ولم ألحظ أي شيء غريب حتى جاءني خبر اختفائه ثم غرقه في النيل بحسب صديقه الذي زعم استقلالهم قارب خشبي وغرق بهم في النيل وخرجوا هم، وغرق هو».

 

 

وأضافت خلال حديثها لـ«هن»: «في هذا اليوم بالذات لم يتوجه إلى عمله بسبب شعوره بالإرهاق وهذا يحدث عادة لكن بعد هذا التوقيت ورغم أنه متواجد في البيت إلا أن الشابين أحدهما طلب منه النزول واستقلوا «توك توك» والمؤكد أن أقوالهما للنيابة ليست صحيحة بأنه خرج وحده من المنزل، هناك أشخاص آخرين لهم علاقة بالواقعة لكن حتى الآن لم يتم القبض سوى على اثنين منهم وحدث ذلك أمام أعين الجيران والأقارب بنفس المنطقة التي نعيش بها أنهم كانوا أكثر من شخص».

فاجعة في مستشفى خاص.. «عفاف» ماتت بعد عملية جراحية: «الدكتور طلع سباك»

وواصلت: «لم أتذوق النوم منذ أيام لا أعلم هو قتل أم غرق في النيل بسبب تلك الرواية التي قالها أصدقاؤه فلم تجد حتى الآن الجهات المعنية مركبا ولا جثة رغم الاستعانة بمجموعة من الغواصين من مدينة الغردقة إلا أن الأمر ما زال محيرا، نبحث عن علي في كل مكان بنهر النيل في إدفو ظنًا أنه مات غرقًا لكن بلا جدوى حتى الآن». 

 

 

وتابعت: «على الأغلب هناك خطة دبرت لقتل ابني بسبب تضارب الأقوال فالشخصين الذين تم القبض عليهما أحدهما أشار إلى توقيت ومكان الواقعة بينما أشار الآخر إلى توقيت ومكان مختلف بجانب وجود سحجات على وجه أحدهما وهو ما يؤكد أن هناك لغز وراء القصة وقررت عمل محضر بقسم إدفو». 

ومن جانبهم طالب مجموعة من الأهالي في إدفو بالبحث عن المركب الغارق بينما أطلق بعضهم هاشتاج على وسائل التواصل الاجتماعي «فيس بوك» هاشتاج «حق علي لازم يرجع» عقب حدوث الواقعة معبرين عن حيرتهم من تفاصيل الواقعة.