رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رسموا بقع على شكل قلوب.. أطفال يدعمون مرضى البهاق بجلسة تصوير: مجرد لون

كتب: روان مسعد -

03:53 م | الثلاثاء 13 يوليو 2021

أطفال يدعمون مرضى البهاق

«البهاق مجرد لون»، شعار رفعه 5 أطفال شاركوا في جلسة تصوير، اثنين منهم مصابين فعليا بالبهاق، من أجل دعم ثقتهم بأنفسهم، وتوجيه رسالة للمجتمع بأن هذا المرض غير معد وأنه مجرد لون، وتعزيز ثقة الأطفال المصابين بهذا المرض بأنفسهم، والعمل على دمجهم بين أقرانهم دون تنمر، والتأكيد على ضرورة تقبل الاختلاف.

يقول منفذ جلسة التصوير، محمد عاطف المصور الفوتوغرافى، إن الهدف الأساسي من جلسة التصوير، هو التأكيد على أن هذا المرض غير معد، ودعم ثقة الأطفال بأنفسهم ودمجهم في المجتمع بشكل أكثر سهولة، دون الوقوف أمام نظرة الآخرين لهم.

ويضيف عاطف، أنه استعان بخبيرة التجميل عبير عاشور، التي قامت بوضع بعض الرتوش على وجه الأطفال المشاركين في جلسة التصوير، ليس لتبدو أنها حقيقية، بقدر ما تظهر الدعم والمساندة لهؤلاء الأطفال، من خلال رسم بقع على هيئة قلوب، لافتا إلى أن تنفيذ جلسة التصوير لم تستغرق سوى ساعة واحدة فقط.

وتؤكد والدة الطفل مالك، صاحب السنوات الست، المشارك في جلسة التصوير والمصاب بالبهاق، أنها عندما علمت بفكرة السيشن تحمست لها بشكل كبير، بهدف دعم ثقة طفلها بنفسه، وللمشاركة في التوعية بالمرض، ليعلم الأطفال الأصحاء أنه غير معدٍ تمامًا، خاصة أن طفلها تعرض لبعض المواقف الصعبة بعد ظهور بقع بيضاء على وجهه، إذ كان بعض الأطفال بالمدرسة يرفضوا اللعب معه خشية العدوى.

وتشير والدة مالك، إلى أن التوعية بجلسات التصوير لها تأثير ومردود إيجابي على كثير من المرضى، خاصة من الأطفال، إذ تجعل المجتمع يتقبل التعامل معهم بشكل لائق، دون شعورهم بالنقصان، كما تزيد ثقتهم بأنفسهم بشكل كبير، مما يجعلهم فعالين في مجتمعهم ومؤثرين أيضًا.

وعن مشاركة الطفلة ليلى صاحبة الـ10 سنوات، المصابة بالبهاق، في جلسة التصوير، تقول والدتها إنها تدعم طفلتها بشكل مستمر، من خلال إخبارها بأنها مميزة بشكلها كما هو، لافتة إلى أن كثير من عارضات الأزياء ظهرن بالبهاق في الكثير من العروض دون قلق أو خوف، وكان ذلك سر تميزهن.