رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«أهم من أبوك وأمك».. حكاية عبارة على ظهر توكتوك أثارت الجدل عبر السوشيال ميديا

كتب: إسراء حامد محمد -

11:06 ص | الثلاثاء 13 يوليو 2021

«أهم من أبوك وامك» عبارة مدونة على توك توك

بين حين وآخر، تظهر صورة ملتقطة من واقع الحياة أو على هامشها، تثير غضبا واسعا تجاهها، نظرا لأبعاد كثيرة تتعلق بالمحتوى والمضمون، وتعكس مدى التراجع الفكري والعلمي لأصحابها، الذين يساهمون في نشر فكرهم الضحل على نطاق واسع، ورغم أنها قد تكون في الأساس مجرد دعابة أو حالة للتندر والسخرية، إلا أنها تجد نطاقا مفتوحا للانتقاد والرفض، خوفا من انتشارها بين الأجيال الجديدة، وكان آخر تلك النماذج، صورة متداولة بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي لـ«توكتوك»، مدون عليه عبارة: «رضا الوالدين أهم من أبوك وأمك».

جملة التوكتوك تثير الجدل 

العبارة يبدو واضحا من مضمونها أنها هدفها إضفاء أجواء من الدعابة والمزاح، واستخدمت مرات ومرات في السابق لنفس الغرض، إلا أنها سرعان مع انتشارها الكبير، أثارت حالة من الجدل استغرقت وقتا طويلا من رواد السوشيال ميديا، الذين وصف قطاع ليس بالقليل منهم، الجملة بأنها «غير لائقة»، منادين بضرورة وضع معايير تحكم تلك الكتابات على جميع وسائل النقل والمواصلات، خاصين بالتدخل إدارات المرور على مستوى الجمهورية.

ضوابط كتابة العبارات

عقب نشر تلك الصورة وتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، انهالت الكثير من التعليقات الرافضة لمثل تلك العبارات، متخوفين من انحدار الأمر بشكل أكبر، قائلين: «الموضوع بقى صعب وبنشوف عبارات مينفعش نقراها»، «مجهودنا في تربية أولادنا بيروح على الأرض، لما بيشوفوا عبارات زي دي»، «لازم نلاقي حلول لمنع العبارات المشابهه دي»، «المفروض يكون في ضوابط يعاقب عليها أي شخص يخالفها».

ولم تكن تلك الواقعة الأولى لتداول إحدى العبارات المكتوبة على وسائل النقل المختلفة، التي يرى فيها البعض إساءة أو تدني، ودائما ما تكون موجة الانتقادات أوسع، عندما يرتبط الأمر بأسس مجتمعية وقيم عامة، ما يثر تخوفات مستمرة من تطور الجرأة لكتابة عبارات غير لائقة دينيا أو أخلاقيا أو لغويا.

وعلى مدار السنوات القليلة الماضية، أصبح الاتجاه السائد لأصحاب وسائل النقل المختلفة، خاصة «الميكروباص، التاكسي، التوك توك»، كتابة بعض الجمل والحكم الغريبة، وفي كثير من الأحيان وعند كتابة تلك العبارات يتم مراعاة عنصر الوزن والقافية، على حساب المعنى والمضمون، سواء كانت باللغة العربية الفصحى أو بالعامية.