رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

أستاذ صحة المرأة: كورونا تسبب في اكتشاف إصابة سيدات بسرطان الثدي «صدفة»

كتب: محمد خاطر -

05:08 ص | الإثنين 12 يوليو 2021

الدكتورة نجلاء عبدالرازق.. أستاذ الأشعة التشخيصية وصحة المرأة بالقصر العيني

صرحت الدكتورة نجلاء عبدالرازق، أستاذ الأشعة التشخيصية وصحة المرأة بـ قصر العيني، أن وباء كورونا كان له تأثيرات سلبية وإيجابية في نفس الوقت على مرضى الأورام السرطانية، موضحة أن هذا الوباء كان سببا في تأخر اكتشاف بعض الحالات إصابتهم بأورام بسبب خوفهم الذهاب إلى أي مستشفى للتحليل والفحص خلال الموجة الأولى من انتشار الفيروس، وهو ما نتج عنه تمكن الأورام من هذه الحالات.

وقالت «عبدالرازق» خلال استضافتها، الأحد، ببرنامج «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة ON، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي، إنه على الجانب الأخر، تسببت الأشعة المقطعية التي كان يقوم بها بعض الحالات التي يشتبه إصابتها بكورونا وخصوصا النساء، في الاكتشاف المبكر بأنهن يعانين من أورام بالثدي بالصدفة.

وأشارت أستاذ الأشعة التشخيصية وصحة المرأة بقصر العيني، إلى أن هناك حالة تعاملت معها بشكل شخصي لو لم تصب بفيروس كورونا ما كانت ستكتشف إصابتها بأورام بالثدي. وتابعت: «وقتها قولتلها أنتي ربنا بيحبك ولازم تنبسطي أن جالك كورونا».

وأردفت أنه يجب على كل من يتخطى سن الأربعين في مصر أن يقوم بكشف دوري كل عام، لأن الاكتشاف المبكر لأي مرض هو عامل رئيسي في العلاج منه، وبالأخص سرطان الثدي الذي يساهم الاكتشاف المبكر له في العلاج منه سريعا.

ونصحت كل من ترغب في الكشف والاطمئنان على نفسها أن تقوم بذلك قبل أو بعد حوالي 3 أو 4 أسابيع من التطعيم ببعض اللقاحات المضادة لوباء كورونا مثل (مودرنا وفايزر)، كاشفة أن هذين اللقاحين يتسببان في تكوين غدد «تحت الباط» وتستمر لمدة 3 أسابيع بجسم الإنسان قبل أن تختفي، وقد يظن بعض الأطباء وقتها أنها غدد ليمفاوية توضح إصابة هذا الشخص بورم سرطان ما، ويبدأ في البحث عن السبب في تواجده.