رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«محمد» مات بعد إصابته بمرض مناعي مفاجئ :«كان بيشتغل ويصرف على نفسه»

كتب: أحمد الأمير -

07:44 م | الأحد 11 يوليو 2021

محمد

مرض مناعي مفاجئ بدأ بتغير لون الوجه إلى اللون الأصفر، لاحظه كل من حوله في الأسرة والعمل وبعد أكثر من ثلاثة أشهر من المعاناة والألم توفى الطفل «محمد» الذي اختار أن يعمل في سن مبكرة ليوفر مصروفاته الشخصية، وسرعان ما لحق بوالديه بعد فترة قصيرة من وفاتهما أيضًا.

وتحكي «رشا أمين» أحد أقارب الطفل:«محمد كان يتميم الأب والأم، والديه توفيا في سن مبكرة وكانا في سن الأربعين، وتولت والدتي تربيته بعد وفاتهما بعدما تركاه في سن الطفولة وعاش في كنف خالته وتوليت معها مسؤولية تربيته».

«عبد الله» طفل عظامه تتآكل بسبب مرض نادر.. والعلاج سعره صادم: «مفيش حد بيرعاه»

وتكشف قريبة الطفل خلال حديثها لـ«هن»:«كان شاب عادي يمارس حياته زي كل الشباب وبيحب الحياة ومقبل عليها وكان مكافح بيشتغل من صغر سنه وبدأ العمل في إحدى الصيدليات منذ فترة ومع شهر رمضان بدأت علامات المرض تظهر عليه، وظهر على وجهه اصفرار شديد وانعدام للشهية، فأصبح لا يستطيع أن يتناول الطعام وبعد خضوعه لفحوصات وتحليلات طبية تبين ارتفاع شديد في إنزيمات الكبد وصلت إلى «524» وهو رقم أعلى من الطبيعي بمراحل».

وبحسب ابنة خالته التي تولت مسؤوليته بعد وفاة والديه:«عرض أحد الأطباء المتخصصين طلب تحليل «فيروسE» لتشابه الأعراض مع هذا المرض وتبين أنه غير مصاب به، ثم طلب تحويله إلى طبيب مخ وأعصاب لعمل أشعة على الأطراف، الدكتور قال:«حالته في الوقت الحالي مكلفة جدا لأنه محتاج لجلسات سعر الجلسة 100 ألف جنيه، وبما إنه طالب وليه تأمين صحي تقدمنا بالأوراق للعلاج على نفقة التأمين الصحي وتبين إصابته بمرض مناعي في الجسم، وكان علاجه مكلف للغاية وتبين وجود مضاعفات بالقلب والرئة».

وتابعت:«خضع محمد لجلسات كورتيزون بعدما اقترح ذلك أحد الأطباء المتخصصين بالأمراض المناعية، وهي عبارة عن حقن تؤخذ على فترات ورغم أنها كانت نادرة لكن بعض الأشخاص ساعدونا في الحصول عليها، وفي هذا الوقت كانت حالته تزداد سوءا ودخل العناية المركزة».

وواصلت:« خضع محمد بعد ذلك لجرعات لفصل البلازما بسبب سوء حالته الصحية، ولم ينجح فصل البلازما بسبب مشاكل في عضلة القلب التي تسبب فيها المرض المناعي، وأيضا إنزيمات الكبد كانت تزداد ولم تحتمل مناعته المرض وتوفاه الله وهو بعمر 17 عامًا».