رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

في اليوم العالمي للسكان.. أبرز وسائل منع الحمل: واحدة استخدمتها النساء بعهد النبي

كتب: آية أشرف -

03:33 م | الأحد 11 يوليو 2021

وسائل منع الحمل

يحتفل العالم اليوم 11 يوليو بيوم السكان العالمي، الذي تم الإعلان عنه لأول مرة من قبل المجلس الحاكم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في 1989.

ويهدف الاحتفال إلى زيادة الوعي بالقضايا المتعلقة بالسكان، وأهمية الصحة الإنجابية والمساواة بين الجنسين، وضرورتها لتحقيق التنمية المستدامة حول العالم.

وتعد قضية تحديد النسل من القضايا الاجتماعية الهامة والشائكة، التي تناقشها دول العالم، وعلى رأسها مصر، التي تبنت العديد من حملات التوعية بضرورة تحديد النسل، للحفاظ على الصحة الإنجابية، وتخفيف الاعباء على الأسر.

5 وسائل لتحديد النسل، وفقًا لما ذكره كلًا من الدكتور عمرو حسن، استشاري النساء والتوليد، والدكتور خالد النمرسي، أستاذ طب النساء والتوليد والعقم وزميل الكلية الملكية البريطانية، لـ«هُن». 

العزل

أول وأقدم الطرق التي كانت تتبع منذ عهد الرسول عليه الصلاة والسلام وأيام الصحابة، وتعتمد طريقة العزل، على أن يقوم الرجل بقذف السائل المنوي خارج العضو التناسلي لزوجته، إلا أن هذه الطريقة غير مضمونة في أغلب الأوقات، خاصة مع السيدات التي تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية.

حبوب منع الحمل

أسهل وأيسر الحلول التي تلجأ لها السيدات، حال محاولتهم تأجيل وتنظيم الإنجاب، وتنظيم الدورة الشهرية. 

اللولب

تفضل أغلب السيدات في مصر وسيلة اللولب، باعتباره الوسيلة الآمنة في عملية تنظيم النسل، خاصة إنه لا يتطلب المتابعة يوميًا مثل حبوب منع الحمل، إلا أنه يترك العديد من الآثار الجانبية مثل النزيف ومغص في البطن والأنيميا.

الواقي الذكري

واحدة من الوسائل التي يجري استخدامها أثناء حدوث العلاقة بين الزوجين، فهي تشبه العزل، إلا أن نسبة حدوث حمل خلال استخدام هذه الوسائل تصل إلى 8%.

كبسولات تحت الجلد

وسيلة متداولة بكثرة في مكاتب الصحة وعيادات تنظيم الأسرة، حيث يتم زرعها تحت الجلد وتساعد في عدم حدوث الحمل، كما إنها تتميز بأنها تستطيع منع الحمل لمدة تصل إلى 5 سنوات.

غلق الأنابيب - عملية الربط

تلجأ إليها السيدات في أغلب الأحيان، حيث تستهدف منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضات، وأيضًا منع دخول البويضات إلى الرحم حتى لا يحدث الحمل، إلا أن هذه الوسيلة تهدف إلى عدم الإنجاب مرة أخرى، الأمر الذي جعل مؤسسة الأزهر الشريف تضع لها عدة شروط، أبرزها إذا كان الحمل يهدد حياة المرأة.