رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد تلاوتها أمام الرئيس.. معلم الزهراء لايق: حفظت القرآن في 6 سنوات وانهارده حصدت اللي زرعته

كتب: روان مسعد -

12:55 م | الخميس 08 يوليو 2021

القارئة الزهراء لايق

«هو معلمي ومشجعي، أول من دعمني وبدأ معي في حفظ القرآن الكريم»، بتلك الكلمات وصفت الزهراء لايق قنديل، شيخها ومعلمها الأول أحمد طلال، قبل أشهر من ظهورها اليوم، وهي تتلو القرآن الكريم، أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاحه المؤتمر الوزاري الثامن لمنظمة التعاون الإسلامي الخاص بالمرأة، وسط إشادات كبيرة بأدائها وصوتها من الجميع، إذ كان ظهورها أمام الرئيس بمثابة حلم تحقق لها بعد طول انتظار، فدائما ما كانت تصرح بأنها تريد أن تقرأ آيات الذكر الحكيم أمام رئيس الجمهورية.

حالة متفردة وخاصة يعيشها الشيخ أحمد طلال، المعلم الأول لقارئة القرآن الزهراء لايق، بعدما شاهدها اليوم، عبر التلفاز مثل ملايين المصريين والمسلمين حول العالم، إذ يقول في تصريحات خاصة لـ«هن»: «إحساسي بالزهراء اليوم لا يوصف، هي تعتبر بنتي وأنا في قمة السعادة طبعا، ده كان حلم حاولنا نحققه من فترة طويلة جدا، واليوم أنا شايف الحلم بيتحقق، سعادة لا توصف، النهارده حصدت اللي زرعته».

بدأت الزهراء لايق، تعلم أصول تلاوة القرآن، على يد الشيخ طلال، منذ أن كان عمرها 3 سنوات ونصف، إذ كانت تترد دوما بطريقة مستمر على كُتّاب «دار أزهري» بمنطقة الشباسية بمحافظة كفر الشيخ، لتتعلم القراءة والتجويد، ولم يكن الشيخ بمفرده، فقد تشارك مع شقيقيه محمد وعمرو، في تعليمها وتحفيظها كتاب الله، بحسب الشيخ أحمد.

يحكي أحمد طلال، تفاصيل تلك الفترة المهمة في حياة الصغيرة: «ربنا يبارك فيها بدأت معايا وعمرها 3 سنين ونصف بطريقة الكتابة والقراءة، وأتمت القران في سن العشرة، يعني خلال 6 سنوات بس، كانت اتعلمت خلاص، والنهارده يوم إحساسي فيه لا يمكن وصفه».

وشعر أحمد طلال بموهبة الزهراء بسهولة، منذ كان معلمها وهي طفلة: «أنا كمعلم بسمع الطالب أو الطالبة، وأول مابحس أن عنده موهبة الصوت بنميها، أنا معنديش الزهراء واحدة، في تقريبا 10 الزهراء، وواخدين مراكز متقدمة على مستوى الجمهورية، لكن اللي بيميز الزهراء فعلا صوتها المميز، وكنت بروح معاها وعلمتها المقامات الصوتية على يد الدكتور أحمد مصطفى كامل، والدكتور طه عبدالوهاب».

واختتم، «الزهراء بنتي متربية في بيتي من وهي عندها 3 سنين ونص هي دلوقتي عندها 17 سنة، وبتحقق أحلامي».