رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

سنوات الفرص الضائعة بحياة نرمين الفقي.. الحظ يعاند «أيقونة جمال الفن» في الزواج

كتب: غادة شعبان -

11:51 ص | الأربعاء 07 يوليو 2021

نيرمين الفقي

واحدة من أهم نجمات الفن وأكثرهم جمالا وأناقة، فضلا عن كونها فتاة أحلام كثير من الشباب، إذ تتمتع بحيوية ورشاقة لافتة للأنظار، فمنذ أن خطت الفنانة نرمين الفقي، بقدميها الوسط الفني، والجميع يشيد بإطلالاتها المميزة، لكن يبقى اللغز المحير في كل هذه التركيبة الفريدة، تأخر زواجها حتى الآن.

كواليس حياة نرمين الفقي، الشخصية والأسرية ومواصفات زوج المستقبل، تحدثت عنها أثناء لقائها مع الإعلامية لميس الحديدي، في برنامج «كلمة أخيرة»، على شاشة «on»، أمس الثلاثاء، ليتصدر اسمها محرك البحث جوجل، وتحتل تريندات السوشيال ميديا، عقب انتهاء الحلقة، التي أكدت خلالها أن «الاختيار الخاطئ قد يكون أكثر ضررًا من الوحدة فيما بعد»، مشيرة إلى أن والدتها كانت تتمنى زواجها، لكنها كانت تتخوف أيضًا من الوقت الذي تفارقها فيه عند الزواج.

سر عدم زواج نرمين الفقي

فتحت الفنانة نرمين الفقي، قلبها خلال عدد من اللقاءات التليفزيونية المختلفة، وتحدثت بصراحة عن أسباب عدم زواجها حتى الآن، منها أثناء استضافتها في برنامج «بوضوح»، مع الإعلامي عمرو الليثي، وبرنامج «معكم»، مع الإعلامية منى الشاذلي، قائلة: «ربنا ما بيديش كل حاجة، لكن من بين كل اللي اتقدموا لخطبتى، مفيش غير اتنين بس، هما اللي يستحقوا الندم عليهم.. وفيه عرسان كتير لكن مش وقته».

ربما الحظ العثر، وربما ظروف خاصة تفرض نفسها على الحياة، تمنع كثير من البشر عن اتخاذ خطوات مهمة ورئيسية في الحياة أو تأجيلها ونسيانها في غفلة من الزمن، وأحيانا يكون الغرور المتهم الرئيسي، لكن نرمين الفقي، جمعت كل تلك الأسباب في خلطة خاصة بها، تسببت في تأخر زواجها.

تقول الفنانة صاحبة الإطلالات الجاذبة: «شوفت في بداية حياتى أكتر من حد كويس، لكن كانت وخداني الجلالة، وأمي كانت في مرحلة صعبة وتعبانة من وأنا عمري 16 عاما، وكل لما نكبر المسؤولية بتزيد، وأنا كنت بنت وحيدة، مكنش عندي وقت إني أشوف عرسان كتير، لأن أمي وشغلى كانوا واخدين كل وقتي».

العمر اتسرق من نرمين الفقي

وعن سبب عدم زواجها حتى الآن، وما إذا كان العمر قد سرق منها، كشفت نرمين الفقي، خلال استضافتها في برنامج «بيت العائلة»، الذي تقدمه الفنانة نجوى إبراهيم، على فضائية «النهار»، والدتها كانت «كل العرسان» الذين كانوا يريدون الزواج منها، مبررة: «كانت عايزة أني أفضل معاها، بالرغم من أن بعضهم كانوا أشخاص مقبولين».

ورغم تغير كثير من الظروف في حياة نرمين الفقي، وأصبح في حياتها براحا أكبر لخوض تجربة الزواج، إلا أن الحظ نفسه بدأ يقف حائلا بينها وبين تلك الخطوة، إذ لم تجد الفنانة الأنيقة رجلا يطابق المواصفات التي تناسبها، فكل من يتقدموا لها الآن «لا يصلحون»، موضحة أنها تريد زوجا يكون رجلا في أخلاقه ومواقفه واحتوائه للآخرين، وليس غني كما يشيع البعض.