رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«مهند» ماتت والدته بعد جراحة لتلحق بزوجها: «مش قادر أعيش من غيرها»

كتب: أحمد الأمير -

03:08 ص | الثلاثاء 06 يوليو 2021

مهند ووالدته

أكثر من 2019 يومًا مرت على وفاتها، وما زال «مهند»، صاحب الـ22 عامًا، يعد الأيام ويعاني من حزن شديد على رحيل والدته «أمل» أثناء خضوعها لعملية جراحية لتلحق بزوجها الذي فارق الحياة منذ مدة أيضًا، ليعاني مهند من الوحدة وألم الفراق هو وشقيقه الأصغر.

يقول مهند وهو في حالة حزن شديد: «هي كانت مصدر أمان وكل حاجة بالنسبة ليا أنا وأخويا بعد وفاة بابا ونظرًا لفارق السن القليل مكانتش أمي وبس كانت أختي وصاحبتي وواقفة في ضهري دايمًا في كل وقت كنت أحتاجها فيه، بقيت جسد بلا روح بعد وفاتها».

ويكشف مهند خلال حديثه لـ«هن» تفاصيل وفاة والدته قائلًا: «والدتي خضعت لعملية جراحية في أحد المستشفيات منذ شهور وتوفيت أثناء العملية بعد إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية، وكان الخبر صادما بالنسبة لي لأنها كانت داخلة على رجليها وصحتها كويسة ومكانتش بتعاني من أي أمراض ولحد دلوقتي مش قادر أصدق خبر وفاتها ولا أخد أي قرار في حياتي وكأنها وقفت من بعدها وبقيت في دوامة من غيرها».

ذراع جون التي أنقذت 6 أطفال من الحرق تحتاج 70 ألف جنيه لعدم بترها: صاحبها لم يطلب الدعم

وتابع: «شهور مرت على وفاتها وأبحث عنها في المنزل كالطفل الصغير وأفتقدتها كثيرًا منتظرًا ردها مؤكدًا أن وفاة الأم شيء صعب للغاية وأنه لا يمتلك في الوقت الحالي سوى الدعاء لها بالرحمة والمغفرة لكن تظل فكرة عدم سماع صوتها في غاية الصعوبة لأنها كانت نقية وذكرياتي معها لا تفارق تفكيري يوميًا أنهمر في البكاء عند رؤية صورنا وتذكر مواقفنا معًا».

وخلال الأيام الماضية احتفل مهند بذكرى ميلاد والدته وأرفق صورة معها عبر حسابه الشخصي بموقع فيسبوك ودون عليها: «وحشتيني أوي.. أدفع عمري كله وأسمع صوتك بتكلميني.. كان زماني بقولك دلوقتي أغلى وأحلى كل سنة وانتي طيبة يا روح قلبي .. أنا لسة واقف عند يوم وفاتك».