رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

حكم مساعدة الزوجة لحماها في الاغتسال: يجوز في حالة واحدة فقط وبشروط

كتب: منة الصياد -

02:42 م | السبت 03 يوليو 2021

والد الزوج

أحيانا كثيرة ما تضرب الحيرة رؤوس البشر، وينتابهم التردد قبل الإقدام على فعل خير ما أو معروف تجاه أحد الأشخاص، خوفا من الوقوع في حرمانية، خاصة إذا كان الطرفين مختلفي الجنس، بصرف النظر عن درجة قرابتهما، وهو ما تجلى في سؤال طرحته إحدى السيدات عبر صفحة متخصصة في حل المشكلات الأسرية والاجتماعية على «فيسبوك»، حين تسألت عن حكم الدين في خدمتها الخاصة لوالد زوجها ورعايته صحيا، نظرا لظروفه المرضية التي تمنعه من الاغتسال أو قضاء حاجاته الشخصية بمفرده.

حكم مساعدة الزوجة لحماها في الاغتسال

يقول إبراهيم عبد الراضي، أحد علماء الأزهر الشريف، خلال حديثه لـ«هن»، إنه لا شك على أن رعاية الزوجة لـ«حماها»، حالة انسانية تُحمد عليها، لكنه لفت في الوقت ذاته، إلى أن مباشرة غُسل والد الزوج من المحرمات.

ويوضح عبد الراضي، أنه لا يجوز كشف عورة والد الزوج على زوجة ابنه بأي حال من الأحوال، قائلا: «لا يجوز لها أن تنكشف عليه أو ينكشف عليها، وكذلك الأمر لموضع عورته».

ويشير الشيخ الأزهري، إلى شرطا وحيدا يجوز فيه مساعدة الزوجة لحماها على الاغتسال، وهو أن يداري عورته ما بين السُرة والركبة أمامها، مؤكدا أنه في تلك الحالة لا حرج عليها، خاصة أنه يساعدها في ستر عورته.

خدمة الزوجة لأهل زوجها «يخرب البيوت»

قبل أسابيع، تحدث الداعية الإسلامي الشيخ محمد أبو بكر، على أن خدمة الزوجة لأهل زوجها، يعد أحد أسباب دمار وهدم البيوت، وذلك خلال رده على سؤال حول خدمة المرأة لوالدة زوجها وأهله، وما إذ كان من الأمور التي يجب إلزام الزوجة بها أم لا.

وأضاف الشيخ محمد أبو بكر، خلال مشاركته في برنامج «اسأل دعاء»، الذي تقدمه الإعلامية دعاء فاروق على قناة النهار، في تعليقه على إلزام الزوجة بخدمة أهل زوجها: «تعد مما دمر الأسر وهدم به البيوت.. يوم أن ألزمنا الناس بما لا يلزم به أحد لا دينيًا ولا خلقًا ولا شرعًا»، موضحًا أن حدود مسؤولية الزوجة هي مراعاة زوجها وأبنائها «زوجتك آخرها أنت وعيالك».