رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

إنجي خطاب: المتنمرين على فتاتي الفستان والبوركيني ناس مريضة وعندها نقص

كتب: غادة شعبان -

10:16 ص | الإثنين 28 يونيو 2021

فتاة الفستان وفتاة البوركيني

«فتاة المايوه الشرعي، فتاة الفستان»، واقعتان لفتاتين تصدرتا اهتمام ومتابعة مواقع التواصل الاجتماعي، كانت أولهما حبيبة طارق، والتي عُرفت بـ«فتاة الفستان»، بعدما كشفت عن تعرضها للتنمر خلال أدائها للامتحان بسبب ملابسها، والثانية واقعة فتاة تدعى دينا هشام، والتي عُرفت باسم «فتاة المايوه الشرعي أو البوركيني»، التي أثارت قصتها الجدل أيضا عقب تداول مقطع فيديو خاص بها، شاركت به من خلال بث مباشر عبر موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، التي بدأت خلاله باستعراض ما تملكه من ملابس السباحة الخاصة بها «مايوهات» من بكيني وبوركيني، حتى منعت من نزول حمام السباحة بسبب الحجاب في فندق شهير بالقاهرة.

إنجي خطاب تعلق على واقعتي فتاتي الفستان والبوركيني

أثارت واقعتا الفتاتين ضجة كبيرة، وتفاعل عدد كبير منهم معها، وكان من بينهم الفنانة إنجي خطاب، التي شاركت صورتين للفتاتين عبر حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، تتحدث من خلاله عن الواقعتين وتدعمهما من خلاله، إذ قالت: «اللي على الشمال بنت حرة اختارت تلبس فستان،  وهي داخلة الامتحان، اللي على اليمين بنت حرة محجبة، اختارت تلبس مايوه مغطي كل جسمها، تنزل بيه حمام السباحة، اللي على الشمال اتهاجمت واتهزأت علي فستانها عشان مش عاجب بعض المرضى، واللي على اليمين اتمنعت من نزول البسين عشان لابسة مايوه شرعي.. اللي على الشمال مش محجبة وحرة في نفسها تلبس اللي يعجبها».

ووجهت الفنانة رسالة للمتنمرين، قالت خلالها: «ميخصكش ولا يخص غيرك وحقها تلبس فستان أو أي حاجه تعجبها واللي على اليمين محجبة وحرة في نفسها برضو تلبس اللي يعجبها، ميخصكش ولا يخص غيرك وحقها تنزل البسين بمايوه شرعي وإحنا مش أحرار نتحكم في حرية غيرنا».

وتابعت إنجي خطاب قائلة: «كل واحد مسؤول عن نفسه وهيتحاسب علي نفسه حضرتك مش هتنزل القبر تتحاسب مكانه يبقي خليك في حالك وفي اللي يخصك بس متدخلش في اللي ميخصكش محدش صنفكم ليه تحاسبوا الناس في رب يحاسب ومن تدخل فيما لا يعنيه سمع ما لا يرضيه، ارتقوا الناس السوية هي اللي يقبلوا طبيعة وحرية غيرهم والناس المريضة هي بتهري وعندها نقص ومرض نفسي».

وأختتمت الفنانة حديثها، قائلة: «عمر لبس البنت مكان مقياس بأخلاقها الاتنين اللي في الصورة.. بكل اختلافهم الظاهري.. كل واحدة فيهم حرة في حياتها اللي متخصكش».