رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مايا مرسي تعلق على واقعة فتاة الفستان وأزمة البوركيني: جريمة والقانون موجود

كتب: آية أشرف -

09:31 م | السبت 26 يونيو 2021

واقعتي فتاة الفستان والبوركيني

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات القليلة الماضية، واقعتين مثيرتين للجدل، بدأت بالطالبة حبيبة طارق، التي عُرفت بـ «فتاة الفستان» بعدما كشفت عن تعرضها للتنمر خلال أدائها للامتحان بسبب ملابسها، وانتهت بواقعة فتاة ظهرت منهارة بعدما رفض أحد الفنادق نزولها للسباحة بسبب ارتداء مايوه المحجبات «البوركيني»

مايا مرسي تعلق على واقعتي فتاة الفستان والبوركيني

ومن جانبها علقت الدكتورة الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة، على الواقعتين عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، قائلة: «البنت تحترم، تلبس فستان تحترم، تلبس حجاب تحترم، تلبس مايوه تحترم، تلبس بوركيني تحترم».

وتابعت: «حضرتك مالك هو حد بيعلق عليكي أو عليك انتم لابسين ايه؟، فرض الوصايا على الناس كده جريمة؟ والقانون موجود». 

واقعة فتاة الفستان

واندلعت أزمة فتاة الفستان، أمس، وتخص حبيبة طارق زهران، طالبة الفرقة الثانية بكلية الآداب جامعة طنطا، التي قالت في تصريحات لـ«الوطن»، إنها ستتوجه غدا إلى الكلية لحضور آخر امتحان لها هذا العام، والتحقيق الذي سيجرى داخل الجامعة، بعد إبلاغها بضرورة حضوره، والإدلاء بشهادتها حيال واقعة الفستان.

وأكدت حبيبة أنها ستتنظر حتى غدٍ لمعرفة التفاصيل، وكيف تم إحالة الواقعة للتحقيق والنيابة العامة مباشرةً، دون تقديم بلاغ رسمي، لافتةً إلى أنها في اللحظة التي كتبت فيها البوست، جرى التواصل مع أستاذة في الكلية من أجل تقديم شكوى رسمية في الجامعة، إلا أن انتشار البوست على السوشيال ميديا كان سريعا، مما جعل الجامعة تأخذ قرارات حيال الواقعة، وإحالتها إلى النيابة العامة.

فتاة البوركيني

أثارت إحدى الفتيات اليوم، وتُدعى «دينا هشام» جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تداول مقطع فيديو خاص بها، شاركت به من خلال بث مباشر عبر موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام».

وبدأت الفتاة باستعراض ما تملكه من ملابس السباحة الخاصة بها «مايوهات» من بكيني وبوركيني، ثم ظهورها وهي تنهار من البكاء بسبب منعها من النزول، قائلة: «رحت مع صاحبتي فندق شهير بالقاهرة، وهناك منعوني من نزول حمامات السباحة بسبب الحجاب، ومايوهات الحجاب».