رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فتاة الفستان.. تجمع التبرعات الخيرية وتمنى أحمد فلوكس تزويجها لابنه

كتب: آية أشرف -

07:49 م | السبت 26 يونيو 2021

فتاة الفستان حبيبة

بات اسم فتاة الفستان متصدرًا محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعدما فجرت الطالبة حبيبة طارق، صاحبة واقعة الفستان بجامعة طنطا، ما حدث معها من تنمر من المراقبات بلجنة الامتحان بسبب ملابسها، وقالت حبيبة طارق زهران، طالبة الفرقة الثانية بكلية الآداب جامعة طنطا، في تصريحات لـ«الوطن»، مساء اليوم السبت، إنها ستتوجه غدا إلى الكلية لأمرين، الأول حضور آخر امتحان لها هذا العام، إضافة إلى حضور التحقيق الذي سيجري غدا داخل الجامعة، بعد إبلاغها بضرورة حضور التحقيق، والإدلاء بشهادتها حيال واقعة الفستان.

وأكدت أنها ستتنظر حتى غدٍ لمعرفة التفاصيل، وكيف تم إحالة الواقعة للتحقيق والنيابة العامة مباشرةً، دون تقديم بلاغ رسمي للنيابة العامة، لافتةً إلى أنها في اللحظة التي كتبت فيها البوست، جرى التواصل مع أستاذة في الكلية من أجل تقديم شكوى رسمية في الجامعة، إلا أن انتشار البوست على السوشيال ميديا كان سريعا، مما جعل الجامعة تأخذ قرارات حيال الواقعة، وإحالتها إلى النيابة العامة.

ويرصد «هُن» في السطور التالية عدة معلومات عن حبيبة طارق فتاة الفستان الشهيرة. 

- تعيش في مدينة الإسكندرية

- درست بمدرسة محمد كريم

- تدرس بكلية الآداب قسم اللغات الشرقية جامعة الإسكندرية

- عملت أخصائي موارد بشرية بإحدى شركات الإتصالات. 

- عملت في أحد شركات الإتصالات بالمملكة المتحدة

- عملت بمتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية. 

- تخصص جزء من منشوراتها عبر حسابها الشخصي لإعلان الأعمال الخيرية وجمع التبرعات للحالات الإنسانية. 

- تضامن معها الفنان أحمد فلوكس، معربًا عن أمنياته بتزويجها لنجله، مدونًا: «لو ابني كبير شوية مكنتش أتردد لحظة إني اجي وأطلب إيدك لابني سيف.. ربنا يحفظك».

ومن جانبه، أعلن الدكتور محمود زكي، رئيس جامعة طنطا، اليوم، إحالة واقعة الطالبة حبيبة زهران، بالفرقة الثانية في كلية الآداب بجامعة طنطا، والمعروفة إعلامياً بـ«طالبة الفستان» إلى النيابة العامة، من أجل اتخاذ ما تراه مناسبا حيالها، وتهيب الجامعة بالجميع عدم التطرق للموضوع لحين انتهاء النيابة العامة من تحقيقها واستبيان الحقائق كاملة.