رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حكاية موقف حوّل حياة «رباب» إلى جحيم: صورتها متداولة على أخبار الحوادث

كتب: آية المليجى -

09:50 م | السبت 26 يونيو 2021

رباب صاحبة الصورة المتداولة

منذ سنوات طويلة لم تذق رباب رجب طعم الراحة، بعد رحلة من المعاناة مع زوجها أدت في النهاية للطلاق، لتدخل بعد ذلك في «دوامة» محاكم الأسرة أملًا في الحصول على النفقة لأجل طفليها، لكن صدفة زادت من معاناتها، حين تم تداول صورتها على أخبار الحوادث في بعض الصحف.

الحكاية بدأت حين تحدثت «رباب» مع إحدى الصحف عن مشكلات السيدات داخل محاكم الأسرة والمعاناة التي تعيشها بين أروقتها، وأعطت صورتها توثيقا لحديثها، ومر الأمر بسلام، لكن بعد أشهر قليلة من حديثها، تفاجئت السيدة الثلاثينية بتداول صورتها على جرائم القتل وما شابها من حوادث. 

«كنت بتكلم عادي خالص في موضوع لجورنال على إني مش وش بهدلة.. والدنيا اللي أجبرتني أدخل في محاكم الأسرة.. وبعدها بفترة لقيت صورتي منتشرة على أخبار الحوادث كأني المتهمة»، تفاجئت السيدة الثلاثينية بما حدث معها من خلال إرسال بعض أصدقائها صورة سيدة معصوبة العينين تشبه ملامحها «لقيت كذا حد عملي منشن.. وشفت صورتي بالصدفة».

حاولت «رباب» التواصل مع بعض محرري هذه الأخبار، دون الوصول لرد قاطع، «في اللي قالي إنه مكتوب عليها صورة أرشيفية.. وفي اللي مرضاش يعدل حاجة»، لكنها وجدت أيضًا التعاطف مع البعض الذين أزالوا صورتها «كانت صورة نازلة على فيديو بعنوان الأم اللي كلت عيالها.. ولما اتكلمت مع المحامي اللي كان منزلها شال الصورة».

انتشار صورة «رباب» بهذه الطريقة، أدخل الخوف في نفسها من إدراك طليقها لما حدث، «أنا بقالي 14 سنة بلف في المحاكم عشان عاوزة حق عيالي والنفقة.. لو شاف صورتي كدا وخد باله هيعملي مشاكل أكتر هو حلم حياته يذلني أكتر.. وأنا قررت هرفع قضية تعويض على كل اللي نشر صورتي على الأخبار دي».