رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بتقطّع في جسمها.. دار أيتام تستغيث لإنقاذ إحدى الفتيات: إلحقوها قبل ما تموت نفسها

كتب: إسراء حامد محمد -

11:22 ص | الخميس 24 يونيو 2021

فتاة تقطع جسدها

حالة من الجدل الواسع أثارتها مديرة دار أيتام عبر صفحتها على «فيس بوك»، عقب توجيه استغاثة لأي طبيب يستطيع مساعدتها في علاج فتاة لديها في الدار، تقوم بتقطيع جسدها في أماكن مختلفة، وهو ما جعلها في حالة صحية خطيرة، وقد وصف أحد الأطباء حالتها الصحية بـ«المزرية»، وهو ما قد يعرضها للوفاة في وقت قريب، بحسب مديرة الدار.

لم تجد مديرة دار الأيتام، والتي تدعى هبة غريب، حلا أمامها سوى أن تستنجد بأي من الأطباء المتخصصين لتلبية استغاثتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لإنقاذ تلك الفتاة التي تقوم بإيذاء نفسها دون وعي منها، إذ تقوم بتقطيع جسدها بأي شيء تراه أمامها منذ كانت طفلة صغيرة، وساء الوضع حتى وصلت تلك الفتاة إلى مرحلة مزرية، جعلت الأطباء يتحدثون عن احتمالية وفاتها قريبا، إثر ما تفعله في نفسها، وعلى الفور تم تداول المنشور على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لإنقاذ الفتاة.

الفتاة شوهت جسدها بالكامل

«شوهت جسمها كله بدون وعي منها»، بتلك الجملة عبّرت مديرة دار الأيتام، والمسؤولة عن الفتاة، عن حزنها الشديد إيذاء ما تفعله في نفسها، مشيرة خلال المنشور المتداول إلى أن الفتاة تقوم بإيذاء نفسها منذ الصغر، فعندنا تجد أي من الآلات الحادة أمامها تقوم بتقطيع جسدها، سواء كان ذلك في يديها أو قدميها أو بطنها، حتى وصل الأمر إلى تشويه وجهها أيضا، مشيرة إلى أنها عجزت عن الوصول لأي من الأسباب لما تقوم به الفتاة لإيذاء نفسها، «لما بتفوق من اللي بتعمله بترمي نفسها في حضن أي حد وتفضل تعيط.. كأنها بتستنجد بيه».

تشخيص الأطباء لحالتها الصحية: قد تقتل نفسها

وعن تشخيص الأطباء لحالتها الصحية، لفتت هبة غريب، مديرة دار الأيتام، خلال منشورها ذلك، إلى أن جميع الأطباء عندما فحصوها أكدوا ضرورة حجزها في إحدى المستشفيات، وأشار أحدهم إلى أن كل جرح في جسدها هو نتيجة لحدث ما تعرضت له خلال طفولتها، ورجح ذلك إلى أنها قد تكون تعرضت للاغتصاب في طفولتها، ما جعلها تقدم على إيذاء نفسها بتلك الطريقة، كما أنها قد تعرض حياتها للخطر وتقتل نفسها.

دار الأيتام تستغيث: هتموت نفسها

«مش عارفه أعمل إيه واتصرف إزاي.. عايزة ألحقها قبل ما تموت»، بهذه العبارة أنهت مديرة الدار حديثها حول مأساة تلك الفتاة، بأنها لم تجد مستشفى مناسبة تقوم باحتجازها بها، نظرا لسوء حالتها الصحية، «لما لاقيتني بكتم دموعي في عيني كتبلتلي جواب وحطته في شنطتي.. محتاجة حد ينقذها قبل ما تموت أو يحصلها حاجة في عقلها».

استشاري صحة نفسية: تعاني من اكتئاب

ويقول الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، أنه يوجد حالة نفسية في الطب النفسي تسمى بالـ cuting، وتستسخد تلك الحالات المصابة بها هذه الطريقة للتعبير عن مدى شعورهم بالاكتئاب والضغط النفسي الذي يمرون به، مشيرا إلى أن تلك الفتاة تعاني من نفس الحالة، وقد تكون تعرضت لسوء معاملة في صغرها من المحيطين بها جعلها تستخدم تلك الطريقة للتعبير عن شعورها بالحزن والاكتئاب والضغط النفسي.

وأوضح استشاري الصحة النفسية خلال حديثه لـ «هن»، أنه لم يكن هناك سبب واحد مثل الاغتصاب يجعل الفتاة تتعرض لتلك الحالة النفسية، ولكن نظرا لكون تلك الفتاة يتيمة فهي تتعرض للكثير من الضغوط النفسية، لافتا إلى أنها عندما تكون في غيبوبة الاكتئاب تلك التي تعاني منها لم تشعر حينها سوى بالتلذذ بإيذاءها لذاتها، موضحا أنها لابد أن يتم عرضها على استشاري صحة نفسية، حتى يتم علاجها قبل أن تأذي نفسها بشكل كبير.