رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ما هو الاغتصاب الزوجي؟.. خبراء: أشد خطرا من الانتهاك الجنسي الذي يمارسه الغرباء

كتب: أحمد الأمير -

07:01 م | الثلاثاء 22 يونيو 2021

الاغتصاب الزوجي

أصبحت قضية الاغتصاب الزوجي من القضايا ذات الاهتمام الواسع، والتي دخلت على خط الأزمة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر ضمن العديد من القضايا الاجتماعية المتعلقة بالأزواج، بعدما كشفت «ندى عادل» طليقة صانع المحتوى الشاب «تميم يونس» عن تعرضها للاغتصاب الزوجي خلال مقطع فيديو نشرته عبر حسابها على «إنستجرام».

ما هو الإغتصاب الزوجي؟

يصنف الاغتصاب الزوجي على أنه نوع من أنواع العنف الذي يمارس من قبل الزوج أثناء العلاقة الحميمية مع الزوجة أو طلب العلاقة منها رغم عدم موافقتها أو رغما عنها، وغالبًا ما يستند على العنف والقوة الجسدية والتهديدات التي تجعل المرأة تخشى أن يؤذيها زوجها جسديًا إذا لم توافق، وفقا لتقرير موقع «fryelawgroup».

فتيات يدعمن عبدالله رشدي بسبب آرائه عن «الاغتصاب الزوجي»: «بنتخانق بسببك»

وقال موقع «fryelawgroup» الأمريكي المهتم بقضايا النساء إن الكثير من الدول تُجرم الاغتصاب الزوجي ويعتبرونه انتهاكًا للثقة بين الزوجين وطريقة مرفوضة أثناء العلاقة الحميمة، كون أن النساء يصبن بالصدمات من هذا الفعل الذي تكون ضحيته الزوجة.

وزعم الموقع في تقرير له، أن ضحايا الاغتصاب الزوجي أكثر عرضة للمعاناة وخطر الصدمات النفسية من ضحايا الاغتصاب من قبل الغرباء، نظرًا لتعرضهم الدائم له والعيش مع الصدمات النفسية والجسدية طويلة الأمد بعكس الاغتصاب من قبل الغرباء، وتشمل هذه الآثار طويلة المدى للاغتصاب ضعف تقدير الذات الذي يؤثر على الصحة النفسية والجسدية.

ووفقًا لبحث عن الاغتصاب الزوجي نشره موقع «fryelawgroup» فإن بعض الرجال يمارسون الاغتصاب الزوجي بدافع الغضب أو لتأكيد هيمنتهم وسلطتهم وسيطرتهم على زوجاتهم وعائلاتهم، وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من الاغتصاب الزوجي هي الاغتصاب بالقوة فقط والاغتصاب الوسواسي والثالث من خلال التهديدات اللفظية من قبل الزوج لإجبار زوجته على الجماع.

ويصنف الاغتصاب الوسواسي على أنه نوع من الأمراض العقلية وهو من أكثر أنواع الاغتصاب الزوجي عنفًا، لأن من يمارسونه غالبًا ما يلجأون للإساءة الجسدية أو اللفظية أو النفسية، وفي الغالب هم مرضى نفسيون يحتاجون إلى العلاج والتأهيل النفسي وتناول العقاقير المهدئة.