رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عبدالله رشدي لرافضي «الاغتصاب الزوجي»: منبطحون للغرب.. والممتنعة تستحق «الضرب»

كتب: أحمد الأمير -

10:26 م | السبت 19 يونيو 2021

عبد الله رشدي

عادت قضية الاغتصاب الزوجي مجددا، على ساحات السوشيال ميديا، بعدما اتهمت الفنانة ندى عادل، طليقها، صانع المحتوى والمؤدي الشاب «تميم يونس»، بـ«الاغتصاب الزوجي» لها، وهو الأمر الذي كان قد أثير بالتزامن مع عرض مسلسل «لعبة نيوتن»، الموسم الدرامي الرمضاني المنقضي، وسط انتقادات من قبل العديد من النساء، معتبرين أن «اغتصاب الزوجة» أو معاشرتها جنسيًا دون رضاها، هو اعتداء صارخ على حقوقها.

وشهدت الساعات الأخيرة تصدر قضية «الاغتصاب الزوجي» حديث رواد «السوشيال ميديا» بعدما أعلنت الفنانة ندى عادل، أنها تعرضت لهذا النوع من الممارسة بالإكراه من قبل زوجها، من خلال مقطع فيديو عبر حسابها بموقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام».

ندى عادل وتميم يونس.. القصة الكاملة للاتهام بـ«الاغتصاب الزوجي»

وبعد ساعات من تصريحات ندى عادل، طليقة تميم يونس، وعودة القضية بشكل واسع مرة أخرى على ساحة «السوشيال ميديا»، دوّن عبد الله رشدي، منشورًا، وصف فيه الرافضين لمعاشرة الزوجة بالإكراه، بأنهم منبطحون للغرب، لذا يروجون لفكرة «الاغتصاب الزوجي».

وكتب رشدي، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «الامتناع عن الزوج دون عذرٍ حرامٌ، والعذر هو مرضٌ أو إرهاقٌ شديد تستحيلُ معه العلاقة أو العذر الشهري النسائي، وفاعلةُ ذلك ملعونةٌ، ولزوجِها تأديبُها على ذلك بالضرب غيرِ المُبرحِ بعد وعظِها وهجرِها، فإن استقامت بالمعروف فأهلاً وإن أَبَتْ أعادتْ له مهرَه وطلقها طلقةً بائنة».

وتابع:«علِّموا بناتِكنَّ أنه كما من سوءِ العشرةِ أن يُقصِّرَ الزوجُ في واجباتِه، فكذلك من سوء العِشرة أن تجعل المرأةُ زوجَها تحتَ رحمةِ مِزاجِها الخاصِّ تُدنيه متى شاءت وتُقصيه متى شاءتْ».